بقعة واحدة ، لسان واحد ، سماء واحدة ، والبحث عن الاتفاق الجوهري

.

الأحد، 28 يونيو، 2009

شجاعة... لا املكها!

By 1:42 ص
للقيام بشيء غير اعتيادي أحيانا نحتاج إلى شجاعة تقودنا للقيام بأي عمل اعتيادي كان أو خارق للعادة أو حتى تافه و بعضنا يملك شجاعة للإقدام على ذلك وبعضنا يكون في غاية الجبن لعدم قدرته على القيام بما يقوم به بعضهم..


وأنا احد أولائك الجبناء ... نعم لا اخشى الاعتراف بذلك و القول بأنني جبان حتى النخاع في هذا الأمر ولا اقدر ولا املك حتى القدرة على التفكير فيه ، ما بالك القيام به أو الانخراط فيه و ممارسته
لا اذكر حتى اليوم أنني أقدمت على ذلك أو حتى فكرت فيه مع أنني كنت مع بعض الشجعان الذين لا يتوانون ولو للحظة للأقدام بذلك العمل ..


اعرف أن هذا أمر موجود بداخلنا ولن نستطيع اكتسابه من الخارج رغم ان الخارج يؤثر علينا ولكنني لم أتأثر بذلك واعرف السبب ، وقد ذكرته ولا اخجل في قولها ثانية ... أنا جبان ولا استطيع فعل ذلك ... نعم لا استطيع

افتقد الشجاعة والجرأة لأن أشعل سيجارة ، نعم أنا في غاية الجبن عندما يأتي الأمر إلى إشعال سيجارة ... لا اقدر على ذلك لا أقوى على ذلك.

و ربما لا اخفي عنكم أنني احسد من يملكن الجرأة و الشجاعة لإشعالها و الانتهاء منها و من ما اشتروها به و ما مكنهم من الوصول إليها ، احسدهم حسدا لا غبطة فيه ولا إمكانية لانتقاله إلي ، احسدهم لأنهم يملكون ما لا املك فالقدرة على تدمير الذات بهذا الشكل لا يملكها إلا من كان شجاعا قويا لا يبالي أبدا ، و صراحة لست منهم ولا اعتقد أنني سيأتي علي يوم لامتلك ما يملكون من شجاعة ...

أحييكم جميعا يا من تدخنون فانتم لستم مثلنا ، فنحن لا يمكن أن نفعل ما لا تفعلون وقدرتكم على فلعه جدا خارقة للعادة ... ولا حسد عليها ...

واعرف أن الشجعان من الصعب أن يجبنوا أو يتخاذلوا بعد أن عرفوا طعم الشجاعة و عاشوه ... فهنيئا لكم شجاعتكم و هنيئا لكم عدم اكتراثكم بأنفسكم كما نفعل نحن ...

شكرا

9 التعليقات: