بقعة واحدة ، لسان واحد ، سماء واحدة ، والبحث عن الاتفاق الجوهري

.

الجمعة، 29 مايو، 2009

قيموها يا عقالها ...

By 3:23 ص

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...


اعتقد أنني احتجت أن أمر من هنا ... بموضوع جعل من جوي ... متضايق
وبصراحة ... نبي الجميع يتفاعلو مع الموضوع ... لان الأيام الجاية ... حتكون أحرف
واخنق وأضيق وأكثر تأثيرا علينا وعلى اللي بعدنا ...
الموضوع يا شباب " فئة الشباب من الجنسين" أن الأمر زاد عن حده فاق حدود المعقول والمقبول والمتوقع والسقف العالي للتحديد المظهري ...


وين ما أدير وجهك تلقى بنية ... باهي وشن فيها .. نسبة البنات أكثر من نسبة الشباب في المجتمع ... وهذا بأمر ربي ..


مش كترتهن المشكلة ... لالا ماتفهموني غلط ... لا اعتراض على ذلك



ولكن ... المشكلة في النوعية .. مش الكمية ... البنات معاش عندهن مقياس للحياء والاحترام "الا من رحم ربي"... اللي قبل كانت لبسة الدبش اللي يرسم في جسم البنية ويفصل فيه أمر غير مقبول من الفتاة نفسها لان عندها حياء وحشمة ناهيك عن محيطها وأهلها و خوتها و جيرانها وأمها ... أصبح اليوم وكأن الحياء في أن البنت اتبين كل تفاصيل جسمها بالتفصيل الممل والدقيق " شدة كبيرة بكل على الدقيق".... مع تزيين طريقة العرض ... وكأن الحياء حتم عليها ان تكون كذلك ... وأنها عندها ستكون السلعة الرائجة .... و ستتحصل على غاية المنى ... نعم فالكل يبصبص على الفاتنة ولا يهتم بالمستورة .. و بعدين عادي شن فيها حتى ننوسة تلبس هكي و تتحرك هكي وبابا يشوف فيها في التلفزيون وما يقولش في شي عادي ... أنا حرة


بجد شباب اللي عنده اوخية واللي عنده بنية ... ولا قريبة ... والي عندها عقل ولا تفكر ادير راي في انها تتعلم وتبتعد عن عرض مفاتنها على الشارع لان الموضوع زاد بجديات عن حده ... والشباب اللي مش قادرة اتلحق ... العين اتحق واليد ما طق ... كيف الراي معاهم ... توة باهي في اللي ربي هاديه ومبتعد عن الحرام ... باهي واللي شيطانه غالب عليه وزادت عليه الآنسة ... بعرضها لكل مفاتنها وجسمها بكامل التفاصيل ... ناهيك عن الي ايزيد فيه الشيطان و الشباب على البنات وما ننسوش ان تأخر سن الزواج راهي ماهيش حاجة فيها مصلحة ، وتخليط البنات على الشباب ماهوش حاجة حلوة من حاجات التحرر ولا التفتح ، اه راجي هي التفتح قريبة من التفسخ ، صح و في الي سمعه ضعيف شوية فملخبط بيناتهم ، عادي العذر موجود .. ولا كيف؟
معليش شن اللي خلي بنية اتقعمز في الشارع تتربع قدام وليد ؟



شن اللي خليها اتحط ايدها في ايده وتتمشى معاه اتقول امحللين لبعضهم والبطن الثالثة في الطريق كيف مش امعدلة ان الولد يمسكلها ايديها ويحط ايده على خدها ؟


كيف مش معدلة تتكى عليه و تبصر معاه وكانه خوها الي ما اديرش معاه في الشي هذا؟



اتمكن في الاخرين من جرح حياءها بسماعها للكلمات اللي المفروض تهرب منهن الوحدة ؟



شن اللي يخلي الوحدة تتكى على رجل واحد لا يمت لها بصلة وكانها في زردة مع زوجها ؟
ايش الي يخلي الوحدة تقول انا مازلت صغيرة نبي نكمل قرايتي " خصوصا لما يطرق بابها من يرضى دينه وخلقه " وبعدين تقعد ادور في حنان انسان طائش ما عقل ولا قلب عنده؟


ناهيك عن ما لا يمكن قوله في هذا المكان والكل يفكر فيه ويخطر ببالك الان وانت تقرأ هذا الكلام .. ما خفي كان اضخم ...
يعني ناسيين أن في أمور منبعها داخلي ؟ و أتهيجها الحاجات إلي في محيط الإنسان؟
ناسيين الفطرة السليمة للإنسان ؟ وشن قواعدها؟


ناسيين الهرمونات و عدد السنوات ، و قلة الخبرات ، وكثرة المؤثرات ؟


حقيقة والله الا اضايقت ... بجد .. حرام ... يعني فكروا حتى انتو يا بنات ... الرغبات موجودة و الشهوات موجودة والحب موجود والعواطف موجودة اكل منة ... لكن حتى الحلال موجود وساهل نحن مصعبينا بيدينا وربي موجود وكل واحد يعتبر في نفسه محترم ومتربي ... لكن الأفعال اللي كانت تنكر قبل وما يديرش فيها الا "الغير محترم ما تخلونيش انقول صفات ماتقنالش" والكل مش أمعدل عليه لان غير محسوب وتلاحقه نظرات الازدراء والاستنكار وما يقدر ايدير حاجة الا في الخفاء ... أصبحت أفعال عادية ايدير فيها كل الناس. " الا من رحم ربي" حتى اطفال في الاعدادية ؟؟؟


ترا اسألوا أنفسكم ... هل انتو قايمين بواجبكم تجاه محاربتكم لأنفسكم الأمارة بالسوء ولا معاها وين ما تريد اتعدي عدي ... كيف ما تريد أتهدي ... هِدّّي " هدي راهي مش من الهدوء بكسر الهاء و تشديد الدال أكثر من شدة "
بالله عليكم فكروا .... وتفكروا ... أن الأمر له نهاية بالموت ... والموت .. ما هو إلا بداية لامور تانية .... الواحد ما يحب إلا أنها تكون سعيدة ...


خطرها على السعادة ...
ترا بالله حد منكم ايقولي السعادة شن هي ؟ السعادة الحقيقية ...


سلم خوتي كل واحد يشقى بنفسه ... ويشقى بوخياته .... ويخلي بنات الناس في حالهن ... وانتو يا بنات خلو الشباب في حالهم ... واقلبوا الطاولة على العادات امتاع المجتمع وخففوا المشاكل اللي أتواجه في الشباب وفيكم ونقصوا المتطلبات إمتاع الزواج وارضوا باللي يقسمه ربي ... وانتو يا شباب مافيش داعي تبدى حياتك على سنجة عشرة و تقول ما انديرها الا لما يكون كل شي واتي ، و تنسى انك وياها دم ولحم والإنسان كم يقدر يعاند مجرى تيار الطبيعة مع كل المحيطات الي ما تزيد فيه وفيها الا تعب وهم و عطف وشوق ونار تغم ...


حديثي هذا لم اجمل به الجميع ولا اعمم ... شكرا لكم جميعا ... و أرجو أن يكون مروري هنا ذا فائدة لنا جميعا .... شكرا

أكمل قراءة الموضوع...

الأربعاء، 27 مايو، 2009

هل حقا لا يجد الشباب عملا...؟

By 2:21 ص
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...


العمل ... اصبح مؤخرا اكبر هم للجميع ...


لان العمل سيوفر المال .. والمال سيوفر المسكن والمسكن سيأتي بالزوجة والزوجة ستنفق كل ذلك المال ... هي و الأطفال...


وهذا ما يدفع عجلة الحياة غالبا ...


مع ان الزواج ما هو الا وسيلة لاستمرار الحياة و عون لإكمال مشوارها وليس هو الهدف في حد ذاته

لماذا لا نشعر بالمسئولية تجاه أعمالنا .. وان كنا موظفين مستأجرين ...


لماذا لا نعطي كما لو كنا نعمل في أعمالنا الخاصة ...


لماذا نبو الحج ونبو السلامة ...

لماذا نتعامل مع رب العمل وكأنه شخص مار في الشارع وأحيانا وكأننا نخاطبه بالقول .. إيه أنت شن تحساب روحك يعني كان شغلتني معاك وتعطي في في المرتب معناها خلاص ..؟


ولماذا لا تكون أفكارنا متشابهة عندما نعمل لدى الشركات الأجنبية ..؟ ونكون مطيعين بشكل كبير ونحاول الإخلاص في العمل ... خوفا وحرصا ... وطمعا



لماذا لا نطور من أنفسنا قبل أن يطلب منا ذلك ...

مشاكل كثيرة يفهمها أصحاب الأعمال الذين يبحثون عن عنصر جيد للعمل معهم ...

ونادرا ما يكون العنصر الجيد متوفرا وإذا ما توفر .. فانه نادر جدا ...


ولكن لماذا ..



ولماذا ... الست تحتاج إلى لقمة العيش التي ستحصل عليها من عملك ..
الست تعلم .. انه إذا عمل احدنا عملا إن يتقنه ...


لماذا ... يا جماعة لماذا ..

من حق صاحب العمل أن يبحث عن أجنبي أو عربي من جنسيات أخرى ...

لكي يسير عمله بشكل جيد بدلا من (يقعد قلع وارمي هو والموظف الليبي حاجة أيديرها وعشرة لا )


وهذا أمر مؤسف ... أن لا يتم توظيف أو إعطاء فرص العمل للشباب الليبي ... !! بسبب الشاب الليبي


ولكن لماذا هذه النظرة .. هل يعيب هذا الشاب ان يعمل .. هل به عيوب بحيث لا يمكن الاستعانة به لتسيير الأعمال


..
تحدثت البارحة مع احد الأصدقاء ... وكان الحديث صدى لما كان بخاطري ....

وهو عن إيجاد العنصر الجيد .. لتسيير العمل ... بحيث يكون متحملا للمسئولية و يمكن الاعتماد عليه ...


وقد اخبرني (وهو تاجر ) انه إذا ما انشغل عن المحل ليوم .. فأنه يجد الإيراد قد ضعف .. وإذا ما تواجد فانه لا مجال للحديث عن الإيراد ...



و الفرق بينه وبين البارحة
أي انه إذا كان موجودا فان العمل يسير على ما يرام وإذا غاب . فهو القط و العب يا فأر ...


غيره ... استبدل كل الموظفين بموظفين من جنسية عربية ...


فسألنا .. قال ... فرق شاسع .. الأولين ( الوطنيين ) كنت نجري ورآهم باش يخدموا ... هذوا .. يجروا وراي يبو يخدمو ..


أي انه كان سابقا يحث عناصره للعمل وينبه ويذكر أما الآن فان الموظفين هم الذين يطالبونه بنتائج أسرع لكي يتمكنوا من أداء عملهم ...
فهل حقا لا يجد الشباب عملا ؟ ام انهم لا يجيدون فن العمل و التعامل ...

عناصر تكوين الموظف او العنصر الغير فعال في العمل ... الا من رحم ربي


1. اللؤم ... (والمثل معروف اذا أكرمت .... )


2. الجهل ... فلا يمكن لإنسان يعمل على عكس مصلحته إلا الجاهل


3. ضعف إيمان بالله وعدم تسليم أمور الرزق له والتراخي عن الأخذ بالأسباب للوصول إلى مراتب اعلى



4. السذاجة ...


5. الاعتقاد بان الناس كلهم متساوون في كل شي .. المدارك المناصب الإمكانيات العقلية الجسدية ... وهذا مستحيل فكل ميسر لما خلق له


و عادي راهو كلنا ليبيين زي بعضنا ... جملة يرددها من فشل في أداء عمله أو لم يجد ما يقوله نتاجا لشعوره بالنقص


المفهوم الخاطئ للحياة العملية ... مع انه أمر حاصل ... عندما تصبح الحياة مستحيلة بدون عمل ودخل ...


عندما تسكن بالإيجار ..


وعندما يتعذر عليك الحصول على ثمن البنزين ..


وعندما تعجز عن سداد أقساط المدرسة ..


وعندما تتوقف عنك المعونات ..
ولا تجد حق السبسي ...
ستضيع منك كل احلام وغايات المجتمع ( البيت ، الزوجة ، السيارة ،،، معليش لانه هذا الحلم المطلق لغالبية الشباب وحتى الشابات والي بعده كله عادي مش مهم بالدرجة ) الا من رحم ربي


لن تجد إلا العمل ... والعمل فقط ... بنية وإخلاص والتوفيق من الله ...

وإذا لم تتقن عملك فانه هناك الآلاف ممن يرغبون في الحصول على مكانك ...


فكيف لك أن تحافظ على مكانك أو ترقى إلى الأعلى .. ؟


أدخلت هذا في ذاك ... ولكن الامر محير ...


ولكل داء دواء يستطب به الا الحماقة اعيت من يداويها



شكرا
أكمل قراءة الموضوع...

الاثنين، 25 مايو، 2009

ماعندناش الدوة اهيا في ليبيا...!!

By 12:13 م


ما عندناش الدوة اهيا نحن في ليبيا ...


كثير ما اسمع هذه الكلمة ... و استغرب لها .. حقا استغرب لها ...


نستنكر كل ما هو محرج ...


ننفي عن انفسنا كل ما هو مهين ...


نلغي من قاموسنا عن انفسنا كل المأسي ..


اذا قلت ان تلك الفتاة تخرج متى تشاء ... و تدخن ... السيجار و الارجيلة وحتى الحشيش ...
ما عندناش الدوة اهيا حني في ليبيا ...!!


اذا قلت ان ذلك الشاب .. يزني يمينا ويسارا ... و يتعاطى المخدرات ... و مصاب الايدز ... ما عندناش الدوة اهيا حني في ليبيا ...!!


ان قلت ان الشذوذ الجنسي ... و اللواط و السحاق ... يمارس .. يمينا ويسارا ...
ما عندناش الدوة اهيا حني في ليبيا ...!!


خيانة الزوجات و الازواج لزوجاتهم ووقعهم في المحرمات و الفواحش ...
ما عندناش الدوة اهيا حني في ليبيا ...!!


انتهاك الاعراض وسب المارة و عدم احترام الكبير ما عندناش الدوة اهيا حني في ليبيا ...!!
عدم احترام القانون و الاستهزاء به و عدم تطبيقه
ما عندناش الدوة اهيا حني في ليبيا ...!!


ابن يرفع صوته على ابويه و يسبهما و يقول ملا تحب الاذن ان تسمع
ما عندناش الدوة اهيا حني في ليبيا ...!!


سرقة السيارات و البيوت ... ما عندناش الدوة اهيا حني في ليبيا ...!!
استغلال الاخت و الام و بيعهم للحصول على جرعة مخدرات
ما عندناش الدوة اهيا حني في ليبيا ...!!


اب يعتدي على ابنته البالغة من العمر 9 سنوات بسبب تعاطيه المخدرات
ما عندناش الدوة اهيا حني في ليبيا ...!!


اخ يقتل اخته بسبب كشفه لها وهي تزني
ما عندناش الدوة اهيا حني في ليبيا ...!!


امرأة تبيع بناتها للمتعة من اجل المال
ما عندناش الدوة اهيا حني في ليبيا ...!!


بنات يدخن في المدارس الاعدادية و الثانوية و يهربن من المدارس للقاء الشباب و فعل الفاحشة
ما عندناش الدوة اهيا حني في ليبيا ...!!


فتيات يخن اهلهن ... باقامة علاقات مع الشباب ... خيانة للاهل ... و هتكا لاعراضهن ( وان لم يكن في الامر لقاء و ملامسة )
ما عندناش الدوة اهيا حني في ليبيا ...!!


نصب و احتيال و غش و تدليس ...
ما عندناش الدوة اهيا حني في ليبيا ...!!


بيع الاعراض من اجل انجاح سفقات تجارية
ما عندناش الدوة اهيا حني في ليبيا ...!!


بيع العرض من اجل الحصول على درجات عالية في الدراسة
ما عندناش الدوة اهيا حني في ليبيا ...!!


الاعتداء على القصر ... و صغار السن ذكورا و اناثا
ما عندناش الدوة اهيا حني في ليبيا ...!!


مساومة النساء على اعراضهن من اجل قضاء حوائجهن ...
ما عندناش الدوة اهيا حني في ليبيا ...!!


الكذب و قول الزور ...
ما عندناش الدوة اهيا حني في ليبيا ...!!


اعمال الشعوذة و السحر و ملحقاتها
ما عندناش الدوة اهيا حني في ليبيا ...!!


بنات يهربن من المنزل ويمتهن البغاء
ما عندناش الدوة اهيا حني في ليبيا ...!!


تصنيع وبيع للخمور وتهريب للمخدرات ...
ما عندناش الدوة اهيا حني في ليبيا ...!!


ربط حزام الامان فقط عند رؤية شرطي المرور
ما عندناش الدوة اهيا في ليبيا...!!


كثرة الحديث عن كل شيء دون الوصول الى حلول يدوم تطبيقها
ما عندناش الدوة اهيا في ليبيا ...!!


القائمة تطول ... و تطول ...
للاسف .. ان كل ما ذكر امور تحدث في كل مكان ومن كل الجنسيات ... ومشكلتنا اننا نلغى عن انفسنا ما يسبب لنا الاحراج ...


و نحاول انكاره و اطفاء النور عنه لكي لا نتهم به ... و المشكلة ان اطفاء الانوار على تلك الامور لا يوقفها او يعالجها او ينهيها ... بل يكون المناخ المناسب لها لكي تنمو وتزدهر ... و تزداد تأصلا ...


"تعرفون الرجل الفقير الذي اشترى التفاحات وكان يجد بها دودا في الآخر أطفأ النور و أكلها ، فهل إطفاء النور نفى وجود الدود بالتفاحة؟"


بالتالي تقترب من الجميع و تلامس الغالبية ... وتهدد حياتنا جميعا .. و المجتمع ما هو الا مجموعة من الناس يعيشون في منطقة واحدة يتفقون على العيب و الحرام و المسموح و الممنوع
والمجتمع يتأثر بكل الافعال التي تحدث ... داخله ... مباشرة و غير مباشرة
ويجب علينا الاعتراف بما يحدث لكي نستطيع علاجه ... و الوقوف في وجهه ... فمعرفة العدو و الداء اولى خطوات العلاج ...


و ايضا يجب علينا الغاء هذا المسطلح من قانوننا ...


ما عندناش الدوة اهيا حني في ليبيا ...!!


نحمد الله ان في مجتمعنا الكثير من مقومات الصلاح و الكثير من التحفظ ... الذي نتمنى ان يستمر ولا ينحل ...


ولكي نحافظ على ذلك ... يجب علينا ان نقتلع المشاكل من جذورها و نحاربها ونقف ضدها ...


لا تهتم فقط الى حاجتك الشخصية ومصلحتك الخاصة ... فمصلحتنا جميعا ... هي جزء من مصلحتك ...


وعموم الخير ... يكون لنا جميعا ...


ما عندناش الدوة اهيا حني في ليبيا ...!!


شكرا

أكمل قراءة الموضوع...

الجمعة، 22 مايو، 2009

انتظر حتى تعرفه وتقرأ أوراقه

By 3:50 ص
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته 







تفتح الأبواب لمن يملك بدلة و ساعة براقة




و يقود سيارة سريعة قوية الانطلاقة




ويسكن في مسكن في منطقة نظيفة ذات عراقة




ويشغل منصب في شركة عملاقة




و يتحرك و يتحدث بكل لباقة




ويحافظ على لياقته وهو في منتهى الرشاقة




ولا يعلم احد أصله ولا لهم باصله أي علاقة






لن تعرفه حتى تقترب منه ويكون لك به ارتباط أو صداقة






فان اقتربت و ذقت اللهيب منه لعرفت معنى الجهل و الحماقة




و وليت هاربا خائفا من أن تصيبك منه شظية أو أطلاقة






فلما لا يكون معدن الإنسان و دينه و أخلاقه هي أصل العلاقة






فما المظهر يوحي بما يخفي القلب ولا البطاقة






لذا فاحذر ولا تغرنك البدلة ولا الساعة البراقة




ولا تضنن أن الرجل يؤخذ بمظهر اللباس و الرشاقة




حتى وان كان سليط اللسان يتحدث بطلاقة




إن أردت أن تعرف معدن الرجل فعليك بدينه وأخلاقه






و معرفة من زملائه و صحبه و رفاقه




ولا تستعجل الخبر ولا تحاول استباقه




تجربة سفر أو عمل تبين لك كل أمره و يبعد عنك إخفاقه






الدرهم الأبيض عند مجيء اليوم الأسود يمكن إبراقه






إياك أن تمضي أيامك مع أشباه الرجال فتكون كالكتاب أحرقت أوراقه






شكرا
أكمل قراءة الموضوع...

الخميس، 21 مايو، 2009

فراغات تحتاج الى من يملأها

By 4:05 ص
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
تتقطع .. احيانا .. وتتصل اخرى ...
تزداد حدة .. فتنقطع ...
فيكون ... شوق ... فتتواصل ...
كلما اقتربت .. زاد شقاؤها ... واذا ما ابتعدت ... تضاعف الشقاء ... والتعب ...
تحتاج الى من يغطيها ... تحتاج الى من يعرف نوع الغطاء ...
بحاجة الى بعض الشمس ... وضوؤ القمر ... قطرات ضئيلة ...
بعيدة المدى ... مرارا ..وتكرارا ...
احتاج ... فتحرك ... لم يجد ... فازداد ... حماسة ...
حتى .... وجد كرات من دقيق ... شيء من السكر ... و ... الملح ... فاذا بها ... ارغفة خبز ... تحت التراب ...
كيس من المال ... اه ... لا لا .. لا تتحدث عن المال .. فهو من المحرمات ..
بين الاخ واخيه ... والابن وابيه ... فماذا عن الصديق ...
اذا دعنا من المال ... ولنقل ... هي ... ؟؟؟
ماذا .. هي ... ولما هي .. هي النصف الاخر .. للمال ... اذا دعنا منها ايضا ..
حسنا ... ماذا بعد .. انا .. اين انا ..
لماذا ... انتم كذلك .. اتحبون ان تكونوا في مكاني .؟
لا اتمناه .. لعدو ..
الا انني اخفيه عن اصدقائي ...
ولكنه ... جميل ... جدا .. زاهي .. احبه ...
رغم كل شيء ...
شكرا
أكمل قراءة الموضوع...

الأربعاء، 20 مايو، 2009

هل ينتابك هذا الشعور ؟

By 3:23 ص
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
يحدث احيانا ان تلتلقي بشخص ..
قد اصيب بالاحبط .. وقد اعتدت ان تراه نشطا ... مميزا ... متفائلا ...
يحاول القيام بالكثير ... ولكن الان ...
محبط ... ولم يعد يملك ذلك النشاط ...
وتلك الشعلة التي تتطايرة شرارتها من عينيه .. شعلة الذكاء ... والفطنة .. والرغبة في الانجاز ... والتقدم بانجازاته الى الامام ...
ولكن اذا التفت ... فستعرف سبب تحوله الى هكذا حال ...
لماذا ؟
انه المحيط ... فعلا انه المحيط ...
كثيرا ما تحدثت مع اشخاص يذكرون هذه القصة ..
وهي قصة انهم اتو الى بلادنا والامل يملأهم ..
ويفكرون في البحث العلمي والمعرفة .. والمشاريع التي يبنيها كل انسان متعلم ...
ولكن مع مرور الوقت ، للاسف ليس بالوقت الطويل ..
تنطفئ كل تلك الامور ..
ويعود الى حالة الخمول مثله مثل غالبية من يتواجدون على هذه الارض ..
هل تعرفون السبب ...؟؟
اعتقد اننا السبب ... وما نحمله في داخلنا من احباط ...
انه شعور بالاحباط ..
ان لم تملكه فانك ستكتسبه اجلا ام عاجلا ...
ويدهشني احيانا ان اجد من لا يملك هذا الشعور ولم يكتسبه بعد ...
واجد ان هذا ... كثير السفر والترحال ...
او انه لا يفكر الا في ... البزنس .. وله دخل ينسيه محيطه .. ولا يهتم بالامور الاخرى غير ذلك ... الا اذا خسر تجارة او فشل مشروعه او انه تشاجر مع أهله ... عندها تظهر عليه علامات الاحباط
اذا كان ما اعتقده صحيحا ...
واننا يجب ان نتخلص من انتشار هذه العدوى ..
فلماذا لا نتخلص منها ...
بأنفسنا ...
ونزرع املا وتفائلا مستمرا ...
ونبتسم ...
فقط نبتسم ...
شكرا
أكمل قراءة الموضوع...

الثلاثاء، 19 مايو، 2009

الارض بترخص ... و الحصان بيغلى ... و الكاكاوية بتنقص

By 3:26 ص


السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــه ،،
ما سمعتوش ؟
لالا ... شن في ...
ايح ايح ... شوركم ما تندرو على شي ...
تي شن فيه خيرك ؟
ما سمعتش بان البياض بيولي اغلى من بمبلي الغاز ؟
اغلى من السيارة ...ايه امالا شنو ...
و الارض بترخص ... بتولي يا بلاش ...
و الاسمنت بيولي بقرشين بس ...
و بمبلي الغاز بيولي املوح في الشوارع ... معاش ايعدل عليه حد ...
و الحصان و الحمار ( حشاكم ) بيولو اغلى من الكامري و يا سعده اللي عنده منهم ...
حمير و لا حصين ايربي فيه ...
يا ودي هذي امهئه ...
امهئه شنو يا غشيم ...
مازال ... معاش بيكون فيه انترنت ... ولا عاد في موبايلات ... و لاعاد في تلفزون ...
ولا حتى تلفون ارضي ... ولا ريفي ... ولا فضائي ...
تي غير شن اتقول انت ...
خليك من السيارات ... معاد في حد بيحرك سيارته من مطراحها ...
ولا عاد بيستعملها و بتولي تعالى ارفع كان تبي امالا السفر لبرة ولا اللي بيجي من برا ...
لا لا خلاص ... معاش في ..
معاش في طيارات ولا سيارات ولا بواخر اتخش ولا تطلع من البلاد ...
ومعاد بتلقى فيها عامل اجنبي ولا عربي عايش معاك ...
كل شي بديره بروحك ... ولا عاد في مشاكل الزحمة ... ولا المرور ... و انسى الحرس البلدي ...
اسمع حسك اتهتري راك ... تسمع في روحك شن قاعد اتقول ولا ؟
اييه ...ايه نسمع و متأكد من الي انقول فيه زي ما انشوف فيك قدامي مع اني ما نشوفش فيك
ولا عاد شاري لحم ولا خضرة اكثر من اللازم ... ماعاد في تخزين في الفريز ولا الثلاجة ولا غيره ...
ولا حتى الدقيق ما عاد تقدر اتخزنة ...
اسمع راك ... غششتني ... شنو قولي موت وخلاص ...
موت ؟ ... تي هذا وين بتعيش انت ... لا و شن ريت انت ...
بترقد بدري و بتفيق بدري ... و انسى حاجة اسمها مكيف ... وكان عندك كيف تمشي اتخزن بياض برا .
و بطاطين بالله ما تنساهمش . وما دابيك تشري كانون مليح من امتاع زمان ...
و اكثر ما يمكن من الكاكاوية ...
كانون من امتاع زمان ؟ كاكاوية ؟
ايه هذاك اللي فيه ثلاث نقب ... القهوي الفخار ... زي اللي يورو فيه في حكايات البسباسي في رمضان مرة مرة ...
و الكاكاوية .. حتجي لكلامي .. حتحتاجها ... وقول ما قالها ...
و كان عندك حوايج حافظ عليهم ... رد بالك منهم .... امالا الكنادر ... رد بالك ...
امشي عليهم وحدة وحدة ..
ولا عاد بيدورو قراية ولا جامعة ولا مدرسة ... ولا حتى روضة ... كله بيولي خبر كان ...كتاب ولا حلقات علم من رأس لرأس
و دورلك على راديو يخدم بالشحن اليدوي ... كان مازال تبي تسمع اخبار ...
و اللي يخدم في مكان بعيد بيبطل ... زي اللي ساكن في الزاوية ويخدم في طرابلس .. معاش بيصيرله من الجيان خلاص ... وممكن يحول من طرابلس مرة وحدة ...
باهي شن الدوة خيرك ... علاش هذا كله ...
شورك ما تندريش بجديات ؟؟
ايه ما نندريش امالا شنو ...
قصدك ما تندريش ان بينقطع الضي علي ليبيا ... سنة كاملة ؟
وممكن اكثر .... معاش بيجيها ضي ... بينقطع عليها كلها ... من اولها لاخرها ... و شوف شن اللي بيوقف وقتها ...
شنو ؟؟
ايه وخيرك مش عاجباتك انت ... الضي بينقطع على البلاد كلها ... معاش في حاجة اسمها كهرباء ... يعني التلفزيونات و الغسلات والثلاجات و مضخات المية و الموبايلات و المقسمات و محطات البنزينة و شركة الغاز و مصانع المشروب و غيرها من المصانع و الطيارات و السيارات و المطارات و المؤسسات و الفاكسات و الطابعات و الكمبيوترات و مكنات التصوير ...
و الانترنت و الاستيراد و التصدير و الكتب و المناهج و وسائل الايضاح و الشاورما و الطابونة و الفيلوات و الروائح و الجيلاطي و النقالات و المايكرو ويف و الفرن وغسالة المواعين و العاب الاطفال كلها معاش في ولا عاد بيدورها حد
اني انراجي فيها بالساعة والدقيقة ...
وعلاش .؟
شن عاجبك فيها ..وانت بتولي انسان حجري .!!
اللي عابجني فيها ...؟
تعال انقولك ...
بنولو زي قبل ...
نهتمو ببعضنا ... معاش الاصحاب امقعمزين وكل واحد شاد موبايله ايبربش فيه و يبعت لاصحابه اللي بحداه في رسائل ..
معاش في تواصل خلاص ... التلفزيون ما خلى فيها عيلة ولا حشمة ولا اخلاق ولا حياء ولا نخوة ... ضيع الوقت و هدم الحياش ...
السفر برة ما جابلنا الا الهم و العياط و المشاكل ... و المرض والافكار الغريبة علينا و على دينا
التلفونات و الموبايلات ... ساعدت المرضى في هتك الاعراض و هدم الحياء و هدم البيوت ... و تفكيكها ... الصغار اتخدو ..الكبار .. متخدين اصلا ...
باهي كلامك على عيني وراسي لكن طفية الضي شن بدير ...؟
بتفتك من كل مضاهر الحياة الكذابة ... اللي حابساتك و حباسة الناس ... و بتخليك اتنوض بدري .. و تخدم خدمة صح .
و تشقى بروحك . ما تسمع الاخبار الا بعد وين ... و المأسي ما توصلك الا بعد وين وين ، وما تشقى الا بنفسك و الي حواليك
و ما في تلفزيون بيصير فيها تقعميزة العالة و الشاهي و التهدريز و تقارب الافكار بين الاهل والابناء و فتح الدوة بيناتهم ،
و بيولو الجيران يضوقو في بعض ... في اللي طيبوه ...
و النسون بيقعدن في حياشهن ما عندهن وين طالعات الا زيارات الجيران ..
حتى اسواق ماعاد في ... و التريس بتمشي ادور شن تخدم باش اتحصل ما تاكل في يومها ... الحصيلو ... بتولي الحياة ... بسيطة جدا ... من جديد ما فيهاش تعقيد ...
و امتى بيطبقوه القرار هذا ...؟
اه شنو؟
قصدي امتى بينطفى الضي ؟
يا ودي هذي ما نندري ...
وانت منو قالك؟
انا ؟
ايه انت !
زعمة ايصير منها الدوة اهيا ... من غير طفية ضي ؟
يا ودي هذي امهئه ...
شكرا
أكمل قراءة الموضوع...

الجمعة، 15 مايو، 2009

يجب ان تطالب المرأة بحقها

By 3:42 م
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ....
أليس صحيحا؟
لا يجدر بالمرأة أن تطالب بحقوقها المفقودة ؟ يعني المفترض... و اللي سلبها منها الرجل ... و وافق على ذلك ...
نعم .. هذا ظلم للمرأة ... و سلب لحقها ...
كيف ترضين بذلك ولا تطالبين به .؟
استغرب من نساء اليوم كيف يتنازلن عن حقوقهن و بإرادتهن ... و يساعدن الرجل في أن يسلبهم هذا الحق ... ومنهن من تفرح بذلك ؟..
هل تتوقعون ان يفرح انسان بضياع حق هو له ملك خالص ؟
لا اعرف انسانا عاقلا يسكت عن حقه و يرضى بذلك بل وانه يعين غيره على ان يجرده من حقه هذا ...
هل أنتي راضية يا اختي على هذا ؟؟
هل انت راض اخي على هذا ؟
هل يحق لنا ان نسلب انسانا حقا اعطاه اياه رب العالمين ؟
يجدر بنا ان نعيد حساباتنا ، و نراجع انفسنا ... ونعيد للمرأة حقها ... دون هوادة ...
حتى أن من يطالبون بحقوق المرأة يغفلون عن هذا الحق و يتناسونه وهم يظنون أنهم يحسنون صنعا و يقفون في صف المرأة
نعم .... وافقوني على ذلك .... و لنطالب كلنا من اجلها بذلك الحق المفقود ...
يجب أن تطالب المرأة بحقها
نعم يجب ان تطالب المرأة بحقها في أن تبقى في البيت انه حقها في ان تبقى في البيت ... نعم حق اعطاها اياه ربنا رب العزة جل جلاله

تبقى في البيت معززة مكرمة ...
ان تصان بكل معنى الكلمة .. من كل ما يمكن ان يعترضها في هذا العالم ، ان تكون جاهزة لان تكون اما و زوجة و معدة اجيال بالشكل اللائق بها ...
الا تحبين ان يعود اليك حقك ؟
الا تحبين ان تكوني كالجوهرة ... لا يراها الجميع و يتوق اليها ...
الا تحبين أن تكوني خليلة حليلة لمن إرتضيتي ؟
ألا تحبين أن تكوني معززة مكرمة مصانة ...
لا اعتقد ان هناك عاقل يكره كل هذا ...
رغم أن الغالبية العظمى لا تقدر هذا الحق إلا بعد فوات الأوان...
فلتطالبي بحقك في هذا...
و نحن معك ... انا في بداية الصف ...
و ساجمع الجميع خلفك للمطالبة بحقك في ذلك ...
هل تقدرين هذا الحق؟ حق تقدريه؟
أكمل قراءة الموضوع...

قطعة أرض للبيع ... برخص التراب ...

By 3:30 م
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...


هذا مجرد إعلان عن قطعة ارض للبيع لمن أراد أن يبدأ حياته .. بشكل بسيط ...


المساحة مش بطالة ... كويسة ...


و ليها واجهات كفاية ...


وتقدر تبني فيها وقت هو اللي ما فيش ...


يعني تبي الموضوع يتم بسرعة ...


و فيها مشكلة وحدة بس الأرض ... مش عارف لو تقدر تلقالها حل ولا لا ...


يعني هي مشكلة ما نقدروش انقولو مش مشكلة ...


و اللي يبي يدير راي يدير ...


الموقع ... فوق كوبري طريق المطار ... الكوبري الحديدي ... بالتحديد في النص ...


عند القمة ... وتقدر تاخد الطريقين الرايح و الجاي و اللي يبي يقدر يمشي طول ولا يهمكم ...


ما يكلمكم حد لوحيظة بالله عليكم توة في حد منكم خش عقله الكلام اللي فوق هذا ...؟


يا ودي امهئه ... ماضنش ... صح ...ايه اكيد صح ...


من المهبول اللي بيبني حوشه فوق كوبري ...ما تخشش العقل ...



مستحيل الاستقرار عليه المكان هذا.. و الدنيا راكبة بعضها ...


اي توة هذا كلام اتوافقوني عليه ..


امالا كيف ...


كوبري... اخرتها .. صحة لينا و الله ....



مادام هكي الدوة ... و كلنا موافقين ...



امالا شن صاير فينا قاعدين نتقاتلو و ناكلو في بعضنا على الكوبري اللي عايشين عليه ...


بكى سيدنا عمر بن الخطاب عندما رأى اثر الحصير على جلد رسول الله ... فسأله النبي صلى الله عليه وسلم .. فقال ان كسرى و من مثله يتنعمون في هذه الدنيا ... وانت رسول الله تنام على حصير ( لم اذكر النص بالتحديد ولكن الخلاصة باختصار ) فرد رسول الله صلى الله عليه وسلم ما انا في هذه الدنيا الا عابر سبيل استضل بضل شجرة و استراح ثم اكمل المسير ...


إذا الدنيا مجرد كوبري ... فلماذا نحن بهذا الحال على هذا الكوبري ...


الا من رحم ربي


إن أردت فسارع الى شراء أرضك في مكان مستقر تدوم لك فيه الأحوال ...



فمن خاف مقام ربه فان الجنة هي المأوى
أكمل قراءة الموضوع...

الأحد، 10 مايو، 2009

لا جيوب له...!

By 4:08 م
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
ينتابني شعور احيانا ...
واحيانا ابقى بدون مشاعر ...
الاحيان التي ينتابني فيها الشعور ...
هي اللحظات التي يصفى فيها ذهني ... وانظر من حولي لاجدني قد انعم الله علي ...
التفت لنفسي فأرى حاجاتي التي يجب علي تأديتها لنفسي فلها علي حق ...
نعمة انا فيها ... احمد الله عليها ...
وما حمدته حق حمده ...
وابقى بدون مشاعر ..
عندما التفت فأجدني الهث وراء هذه الدنيا ... او هم ورائي يركضون
ابحث عن سبب ... فلا اجد الا انني اعتدت على ذلك ...
ام انه الهرب ..
ام ان سنة الحياة هي التي تدعو الى ذلك ...
ام انه فرض اجتماعي ...؟
وحاجة انسانية ؟
ليس من الضروري ان افهم قصدي او اتفهمه ..
ولكن ... تكدس الامور على بعضها ... جعلها تزداد صعوبة في الترتيب ...
مع ان الترتيب ممكن .. ولكن يحتاج الى الكثير من الجهد
اعود لالتفت لحالاتي التي اشعر فيها بالحنين ...
الحنين الى الكثير من الهدوء ...
اتعرفون معنى ... الاستقرار ؟
اتبحثون عنه ؟
ام الدنيا دار عبور وليست دار قرار ...
ام تفضلون العودة الى اللاشعور والاستمرار في اللهث وراءها ...
لم اوضع به بعد ...
وانا اقترب منه كل يوم ...
ولكنني ...
سمعت بأن الكفن لا جيوب له ...
لماذا يا ترى
أكمل قراءة الموضوع...