بقعة واحدة ، لسان واحد ، سماء واحدة ، والبحث عن الاتفاق الجوهري

.

الأربعاء، 1 يوليو 2009

التقاعد

By 4:40 ص

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...


ماذا تعني سن التقاعد؟


هل تعني أن المتقاعد لم يعد نافعا للعمل؟ ام أنها مجرد سن تعني انه يجب أن يستريح لأنه عمل ما فيه الكفاية ... ام انه كبر في السن لدرجة انه لم يعد نافعا لذلك العمل الذي تقاعد منه؟


ولكن السؤال هو لماذا التقاعد ؟


إذا كانت الجهة التي يعمل لديها لم تعد ترغب في استمراره لوجود دماء جديدة ، لا بأس في ذلك وهذا طبيعي فيجب تجديد الدماء و تنشيطها من حين لآخر ... واعطاء فرص للاخرين ...


ولكن لماذا يلجأ المتقاعد الى التقاعد بالكامل في حياته ؟


يترك كل شي و يجلس ليتقاضى "معاش" التقاعد و ينفق منه ومما ادخره ، و ينتظر النهاية ؟


ماذا قلت للتو؟ ينتظر النهاية .؟
هل يعقل أن أقول شيئا كهذا ؟



اعتقد انه يمكنني قول ذلك لان هناك الكثير " إلا من رحم ربي" ممن ينتظرون النهاية فعلا دون الإشارة إليها ... بعد أن "تحولوا على المعاش" أو تقاعدوا ...

هل ينطبق هذا مع ... قول النبي صلي الله عليه وسلم (إذا قامت على أحدكم القيامة وفي يده فسيلة فليغرسها)
هل هناك أجمل و أروع من هذه الدعوة والأمر لتكون دافعا للبناء والعمران ولو كان الكون كله يعيش آخر لحظاته الدنيوية؟ و التي لن يبقى بعدها إلا وجه ربنا ذو الجلال و الإكرام؟

اعتقد ان مفهوم التقاعد لدى الكثير منا يقتل هذه الروح ... اعتذر ... فهناك من يقتلها في سن الشباب فما بالك في الكهولة ... و الشيخوخة ...

واغلبنا يعرف الشعور الذي يشعر به الانسان اذا ما شعر بانه لم يعد مفيدا في هذه الحياة او انهم انتهى ، و الكثير يعرف شعور الابناء و الامهات اذا ما كان الاب متقاعدا ولا عمل هل ولا (خشة ولا طعلة) وما يحصل جراء ذلك الفراغ الذي يحدثه لنفسه في حياته ...

كفاني حديثا ... عن ذلك و اليكم ...

هذا المقطع و الذي وكأنه يقول أنا اعمل بقول النبي عليه الصلاة و السلام ...



على الأقل فيما يعتقده هو ... و حقيقة احيي فيه الروح التي تدب فيه ليقوم بما يقوم به ... حسبما يراه هو ملائما لنفسه ...


فعلا إنها روح عالية جدا التي تدب فيه ليستمر فيما يفعله وهو بهذا العمر ...

فهل حقا هناك سن يتقاعد فيها الانسان ؟ و يترك العمل ليرتاح من تعب الدنيا ؟ التي هي في الاساس ممر تتعب فيه لترتاح غدا ...


شكرا

1 التعليقات: