بقعة واحدة ، لسان واحد ، سماء واحدة ، والبحث عن الاتفاق الجوهري

.

الجمعة، 5 يونيو، 2009

مسابقة جمال ...

By 3:27 ص
اعتدنا أن نسمع و نرى مسابقات الجمال لاختيار ملكة للجمال ... حتى انه هناك ملوك جمال من الرجال ، و ملك جمال الكلاب و القطط و غيرها
و ينصب اكبر التركيز على ملكات الجمال و ملكة جمال العالم ... و توضع مقاييس كثيرة لاختيار جميلة الجميلات ، رغم انه أحيانا بالعين العادية تكون هناك الكثيرات ممن هن أجمل منها ...

ولكن لان لجان التحكيم تملك مقاييس معينة لاختيار ملكة الجمال التي ستتوج عن باقي المشاركات ... فان اختيار الجميلة يعتمد على تلك المقاييس و مدى اجتماعها في جسد تلك التي ستتوج ...
جميل جدا أليس كذلك ...


فالجمال أمر مطلوب و محبوب إلى أنفسنا ، و الله جميل يحب الجمال ...


ولكن تبادر إلى ذهني سؤال عن مسابقات الجمال ...


فكل ملكات الجمال كن ملكة جمال لسنة واحدة فقط ، و لم يتجاوز ذلك حتى وان شاركت بعدها ...


اذكر أنني شاهدت مرة برنامج استضاف ملكات جمال من حقبة الثمانينات و السبعينات من القرن الماضي ... وكن كغيرهن من النساء عند تقدمهن في السن ولا فرق بينهن و بين أيا ممن لم تفز يوما بلقب ملكة المطبخ ...
و الجميع يعترف بان الجمال أمر زائل لا محالة ..



لاقف هنا ...


مسابقة الجمال ...


لماذا يصر البشر على التمسك بأشياء يوقنون بزوالها ؟


قف لا تكمل ...


حسنا ...


مسابقة جمال ...


أود إقامة مسابقة جمال عالمية ... لاختيار ملوك جمال من الجنسين ..

ولكن ليس ملوك جمال الشكل أو المظهر ، و طريقة الحديث كما يفعل الكثيرون ... لا ...


مسابقة جمال الروح ، و المضمون ...


الجمال الذي يبقى ولا يزول إلا بزوال صاحبه من هذه الدنيا ...


الجمال الذي يزيد صاحبه جمالا كلما مرت الأيام ...


الجمال الذي تطيب به الحياة و يطيب به المعشر ...


الجمال ...



توقف ...



لا لن أتوقف ... سأقيم هذه المسابقة ...



و اختار ملوك جمال الروح ... جمال المضمون ... جمال الجوهر ...



و أتخلص من القشور ، في كل شيء



هنا فقط سأتوقف ...

شكرا

11 التعليقات: