بقعة واحدة ، لسان واحد ، سماء واحدة ، والبحث عن الاتفاق الجوهري

.

الجمعة، 28 ديسمبر، 2012

ليلة طويلة...

By 3:11 ص
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته





لم يكن سهلا السير على تلك الحافة وإن كانت الطريق واضحة فكلتا جهتيه عمق الهوة فيهما سحيق... كأنه يسير على جسر في واد عميق ... والهدف بعيد ... فليس ثمة مكان مقصود إنما هي رحلة بحث دائمة ... 

لم يكن عليه ان ينظر الى الأسفل لأنه أمر يفقده السيطرة والتركيز ... لا زرع ... لا صخور ... لا شيء في هذه المنطقة القاحلة
ببطء يسير يحاول ان لا يقع يمينا او شمالا ...رأى طريدة ربما ... يحاول ايجادها ... لا اثر لها تركته ولكنه يطمع في ان يجدها ...

في الزاوية عند استدارة الطريق في لحظة التفاتة ... زلت القدم وإنهار التوازن ... سقوط الى القاع ...هدوء... صمت... لا رياح لا ضجيج لا شيء... تحسس نفسه... هل من كسور او رضوض ... لا يشعر بشيء نظر حوله... أرض قاحلة صحراء ناصعة ... لا شجر ولا حجر... بقي مكانه لا حراك ... عدّل من نفسه ... تأمل ما يحيط به ... ليكتشف وقوعه في هوة تحيطها المرتفعات ولا يبدو من سبيل للخروج الا ان ينبت له جناحين ليطير...

نهض ... سار فزعا ركض يمينا ... يسارا ... حاول ايجاد بقعة يمكن ان يتسلقها ... كل مكان يصل اليه يجده زلقا لا مجال للتسلق ولا شيء به يتشبث ... استمر في ذلك حتى خارت قواه ...
فتوقف ... يلتقط الأنفاس يفكر فيما سيأكل ... يشرب ... هل هو مكان خطر؟ هل هناك ما قد يصيبه حيث لا مخرج ...

بدأ الظلام يقبل... و النهار يدبر... لم يعد هناك مجال الا للهدوء و الانتظار حتى اليوم التالي لإعادة المحاولة من جديد ...
كيف ستمر هذه الليلة ؟ ما الذي سيحدث ؟ أموت جوعا؟ عطشا؟ علي أن أتماسك... سيأتي الفرج بالتأكيد ...

فجأة دوى صوت اللا شيء في عقله ... استمر لساعات ... لم يتوقف ... لا شيء يمر بذهنه ... لا شيء ...

ظهر فجأة القمر... رآه من بين المرتفعات فوق هناك... منيراً مشعاً... لمع في عينيه ... لم يزح عنه النظر حتى اختفى ...

أنام؟ ... لا أشعر بالراحة... الخوف؟ لا ... لست خائفا ... ليس هناك حاجة لذلك فالهدوء يعم سمعي ...
أغير مكاني؟ أسير في هذا الاتجاه؟ ام ذاك ؟ إنه ظلام دامس لم أعد أرى شيئاً مذ إختفى القمر ... يبدو أنني سألتزم المكان دون حراك ... لا مغارات لا شجر أستتر به ... اهدأ ... تريث لا تجزع ... سيمر الوقت بالليل و يمضي و صباحا سنجد الحل و نخرج من هنا ...
سار قليلا وهو يعرف أن المكان قاحل لا صخر ولا عوائق فيه ... فرأى القمر من جديد ...
أحس بشيء يتحرك سمع صوته ولم يره ... يبدو أنه خلف الوادي ... لا يمكنه ان يراه ... سمع صوت متسارع ... التفت خلفه .. فاذا بها دقات قلبه ... اهداء ...اهداء صاح في صمت نفسه ...
سمع جلبة وكان هناك انهيارا صخريا يحدث في جهة من جهات الوادي ... أغلق عينيه ... والقى بنفسه في صمته ... نسي حتى ما كان عليه أن يتمتم به ... صمت ... هدوء

ببطء فتح عينيه على اللمسات الاولى لشمس النهار لكل ما به يحيط ... نظر حوله لم يتغير شيء ... ليس هناك احد ... الا ما احس بالأمس انه انهيار ما في احد اطراف الوادي ... ركض نحوه لعله يجد وسيلة للخروج من هنا ... وصل إليه حاول القفز ، التسلق ، الرجوع الى الخلف و الركض للامساك بحافة قد ترفعه خارجا ...

لم يحالفه إلا التعب ... رجع ووقف يشاهد فرصته في النجاة كأنها ... تتهاوى ... تندثر ...
صمت من جديد ... لا شيء ... ستنتهي الحياة هنا؟ أغلق عينيه مع سماع ذات الصوت الذي سمعه ليلة البارحة ...

ما هذا يا ترى ؟ انهيار اخر ...؟ ما الذي يحدث .. خشي ان يفتح عينيه ... حتى انتهى و توقف الصوت ...

تقدم خطوة ... نظر حيث صدر الصوت ... لمعت عيناه لما رآه ... يبدو ان الانهيار زاد في فتح المجال لانفراج هذه المحنة ... ركض دون تفكير ... وجد انه بسهولة يستطيع التسلق ... و بسرعة وكانه يلتقي روحه ... وجد نفسه خارج الوادي في قمته ... انطلق نحو الامان حتى قبل ان يلتقط انفاسه ... لتنتهي ليلة الوزغ (البو بريص) الطويلة محجوزا في حوض الاستحمام بالبيت حتى وضعت له منشفا ليتسلقه للخروج من هناك...

شكرا






أكمل قراءة الموضوع...

الخميس، 8 نوفمبر، 2012

اجتماعياتي الكتاب...

By 8:30 م

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته 



بحمد الله الذي بنعمته تتم الصالحات... وبفضله ومنّه وكرمه نتنفس ونعيش نحس ونشعر.

رحمته نرجو...منّ علينا بأن تمكنّا من إطلاق جديد في عالم المقروء الورقي ...

منَ علينا بأن انتقلت "اجتماعياتي" المدونة لأن تكون كتاباً تمسكه بين يديك يحكي لك عما تُرِك فيه على يد صاحبه.

حاول "اجتماعياتي" الكتاب جمع ما استطاع حمله من مواضيع ومضامينها وأفكار وتفاصيلها... ليوصل فكرة ومجموعة خواطر لكل حاصل  عليه قارئ له بأسلوبه وزاويته. 

حمل روح لكل حرف سيقصه عليك وجلّى ما به من إحساس لنقل ما به من معنى 

خرج "اجتماعياتي" الكتاب الي المكتبات في طرابلس - بنغازي - مصراتة - الخمس – زليتن – زوارة- غريان- صبراتة – الزاوية -  الصابرية - سبها – اجدابيا – البيضاء – درنة - سوسة – طبرق - القاهرة - تونس - دبي.

محاولاً الوصول الي أكبر عدد ممكن ممن سيكون بين يديهم يقلبون صفحاته ويتأملون معانيه ويستطعمون كلماته... وصل لمعظم المدن في ليبيا و بعضها سيصلها عن قريب بعون من الله وفضله

رافقه قرص ليزري ليحمل معه معارض للصور ولقطات فيديو وتعاريف بمن وضع بحبر فكره أحرفه وملأ صفحاته بما فيه يُفكّر ... فرافق كل كتاب قرص ليزري مع عرض تقديمي لذلك "حاول تشغيله تلقائيا"

إن صادف وكان بين يديك نسخة من "اجتماعياتي" الكتاب فإن صاحبه يرجو أن تجد فيه ما يمكن أن ينير لك درباً في اتجاه ما ولو بكلمة واحدة فإنه سيكون في انتظار تعليقٍ أو نقد أو تواصل... ليعرف الى أين يتوجه بعد ذلك لتكتمل الصلة وتعود مِن وضع الحِبر على الورق والتقاء عين القارئ بفكر الكاتب وتنعكس فكرة ما كتب بعقل من قرأ وتعود من فكره برسالة لعين من كتب فيتواصل الفكرين بين من قرأ وكتب ...

أرجو لك متعة متكئٍ مريح إن حصلت منه علي نسخة لتمر عبر كل سطر فيه وتعلم ما يليه

أشكرك لاقتنائك أو محاولتك اقتناء "اجتماعياتي" الكتاب وأرجو ان أحظى منك بدعوة نجدها معا عند اللقاء بالملك القدير فيغفر لنا وندخل الجنة بالمغفرة والستر والخير الكثير


شكرًا 

  
عناوين و اسماء المكتبات التي بها ستلتقي مع "اجتماعياتي"  ... والتي يرجو ان يكون احدها قريبا منك و سهل وصولك اليه ...

 طرابلس :
-          دار مكتبة الفكر – شارع عمر بن العاص (الوادي سابقا)
-          مكتبة الفرجاني – شارع ميزران
-          مكتبة المختار الظهرة – مقابل موقف السيارات بالظهرة
-          مكتبة المختار بن عاشور – مقابل مصحة البشرى
-          مكتبة العلم – بداية شارع النصر مقابل الساحة الشعبية
-          المكتبة العربية للكتاب  - حي الاندلس
-          مكتبة الفرجاني –  حي الاندلس
-          مكتبة اللموشي – حي الاندلس
-          مكتبة طرابلس العلمية العالمية – مبنى السوق المجمع – شارع الجمهورية
-          مكتبة اويا بكلية الطب البشري – جامعة طرابلس
-        مكتبة 2000 كلية الطب البشري - جامعة طرابلس 
-          دار الدولية – الهضبة مقابل المدخل الخلفي لجامعة طرابلس
-        مكتبة المختار - المقابلة لبريد حي الانلدس - حي الاندلس
-        مكتبة المختار - برج طرابلس 

 بنغازي :
-          مكتبة الفضيل - شارع جمال الاستقلال  (عبد الناصر سابقا ) مقابل المجمع الحكومي 
-          قوس قزح -  أرض زواوه طريق50 الساحل
-          مكتبة بنغازي (احمد مصباح) - عمارات الاستثمار ــ عمارة رقم 3
القلم العربي - السلماني
 مصراتة:
-          دار مكتبة الشعب  – شارع رمضان السويحلي
-          مكتبة الشهيد عبد الرحمن الجعيدي
-          المكتبة الوطنية – بجوار كلية الآداب
-          دار مكتبة بن نصر
 زليتن :
-          دار ومكتبة الباحث
-          مكتبة زليتن الشعبية
الخمس
مركز الكتب العلمية
الزاوية :
-          المكتبة الجامعة للكتاب الجامعي
-          مكتبة لقمان الحكيم – الصابرية
صبراتة :
-          المكتبة الشاملة – أمام مدرسة المرحوم الدباشي
زوارة :
-          مكتبة أبو فهمي
-          مكتبة الاوائل
غريان :
-          مكتبة الاتحاد مبنى اتحاد غريان
-          مكتبة الاتحاد عمارة الفطيسي الدور الارضي
-          مكتبة الاتحاد كلية القانون
طبرق :
-          مكتبة دار الهدى
-          مكتبة بولحية
سبها:
-         دار افريقيا للكتاب - شارع جمال عبد الناصربالقرب من بيت الثقافة
-         مكتبة دار العلوم للقرطاسية و الكتب
-        مكتبة البوسيفي 
-        مكتبة الشاطئ للنشر و التوزيع - سابقا
-        مكتبة سبها للكتاب الجامعي
-        حب الرمان

اجدابيا:
-       مكتبة المورد 
-       مكتبة الكنوز 

البيضاء 
   -  مكتبة علاء الدين 

 درنة – سوسة :
-          لم تتوفر اسماء المكتبات بعد ... سنحاول تحديثها حال حصولنا على الاسماء باذن الله

تونس
-         معرض تونس الدولي للكتاب من الفترة 2 - 11 ديسمبر 2012

قريبا بإذن الله في
القاهرة – دبي ... مع انتهاء الاجراءات

أكمل قراءة الموضوع...

الخميس، 1 نوفمبر، 2012

الملهى...

By 8:28 م

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته



-         أسبق أن كنت بمكان يدعى الملهى؟

-         لا... ولكن رأيته مرارا في الأفلام عربية وأجنبية. هو ذاته الكازينو صحيح؟

-         لا الملهى ينشط ليلا وتكثر فيه رائحة الموت طوعاً ... 

-         الموت؟ ما علاقة الموت بالملهى ... أشهدت جريمة في ملهى؟؟

-         لا لم أشهد ولم يسبق لي أن عتبت عتبة ملهى من قبل ... ولكنني بمجرد مروري بجانبها رأيته وشممت رائحته ... ورأيت الموت في أعين المرتادين... وفهمت حقاً تطابق الاسم علي المسمى

-         وما علاقة الموت معه؟ 

-         أرأيت من كان بحاجة الي استنشاق هواء ليعيش؟

-         نعم كلنا كذلك وإن لم نتنفس اختنقتا...

-         أرأيت إن كنت تهرب من الأماكن التي فيها هواء تتنفسه؟

-         ومن الأحمق الذي يفعل ذلك؟ ...

-         تخيل نفسك تفعلها وتصر عليها حتي! 

-         لن أتخيل شيئا كهذا لست أحمقا...

-         حسنا عندما يخبرك أحد بأنه أعطاك ما يحييك  ويرفع من شانك والذل يغنيك وإن أحسنت استعماله قادك لما سيجعلك تغرق..

-         أغرق؟ لا شكرًا لا أريد الغرق اكره الماء والبحر... 

-         نعم تغرق في النعيم حتى إن رأيت ما تحب تنساه عندما سترى ما تعشق وبه تهيم 

-         توقف هنا توضيح أريده... لأغرق واعشق واهيم ... تتلاعب عقلي؟

-         ان أعطاك أحد كل ذلك أوددت أن برجلك تركله؟

-         لا... بل يديه أقبل وجهدي ابذل... 

-         تعرف ان ليس بعد الكفر ذنب صحيح؟

-         نعم ...بالتأكيد

ولكن هناك من أستلم العقل وعرف المسار... لكنه للطريق ظهره أدار... وادخل نفسه سوء مدار... فبملء إرادته اختار ان يدخل الملهى ... ليُلهي عقله ويُذهِبه بكل أنواع اللهب الذي يشربه... 

مررت بزقاق به سلالم...كان مزدحما... فيمينه ويساره كان يطلق الضجيج المُلهي ... وأشكال من البشر اللاهي اللاهث ... هذه تسقيهم عينات مما سيغريهم بالدخول ونسيان العقل والغرق في لذة ربما لن تكون لذة عند عودة العقل ... وربما يكون العقل قد ذهب ليستمر الإلتهاء ويكبر حجم الملهى ليصبح عالمه اجمع حيثما ذهب و أخر يمنعهمن من الدخول عند باب اخر حتى وجود مكان شاغر .

يبتسمون وهم اللهب يتجرعون وفي جوفهم يصبون  ... 

بعضهم أعينهم كزجاجة  فارغة والآخر لا بصيرة له ... لأنه عن عقله وحياته تلهّى


شكراً

أكمل قراءة الموضوع...