بقعة واحدة ، لسان واحد ، سماء واحدة ، والبحث عن الاتفاق الجوهري

.

الاثنين، 4 يناير، 2010

من السفر عائدون ...

By 4:49 م
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته






يزداد تواضع الانسان كلما ازداد اتساع علمه وكلما تنقل الانسان اكثر بين بقاع الارض يزيد تعلما بما يختبره في تجواله ويجمع التجارب لتكوين مستوى ارفع من المعاملة و العلم الذي ان كان علما صحيحا فانه سيورث التواضع والرحمة وحب الخير للاخرين لديه


ولكن ما بال من يرجع الينا من سفر قريب "الا من رحم ربي" يصبح وكانه صبغ بخير الدنيا والاخرة ويرى نفسه انه تنفس هوا غير الذي نتنفسه وربما تحدث بلغة القوم الذين كان عندهم بشكل متعثر خصوصا ان كان قد زار بلاد حاضرة اليوم المادية اوروبا الغربية او امريكا وكانه ازداد قدرا بسفره عن من لم يحالفه الحظ او تدعوه الحاجة الى السفر


ما الذي تغير فيك بعد سفرك ما الذي ازداد فيك عن غيرك ؟


ان كنت قد ازددت علما فان العلم الحقيقي يورث التواضع وان كانت بشرتك اقل تعرضا للشمس هناك فازددت بياضا فربما تكون قد فقدت فرصا لاكتساب فيتامين د في فترة غيابك ولم يعد لون بشرتك طبيعيا كما يجب لصحتك ان تكون .


وربما حتى تكون قد ذقت ويلات الغربة و شح المورد و تعرضت للكثير من المتاعب في سفرك . ومن يعلم بذلك فلم يرك احد ...


ربما كان السفر يعد ميزة يتميز بها البعض في فترة الثمانينات من القرن الماضي ومن سافر فسيأكل الشكولاتة ويمضغ العلكة بنكهة التوت البري و يتعرف اطفاله على الموز فلا يرمون الموزة ويأكلون القشرة وربما يشارك جيرانه فيما اتى به من حلوى او علبة تونا من باب الواجب والفرحة بالسفر ويتباهى صغاره في المدارس باحديتهم الملونة التي تحمل علامة تجارية غير "راتا" ولكنه لم يعد كذلك ابدا فالسفر اصبح متاحا للجميع ومن لم يسافر فان السفر يأتي اليه فلم يعد العالم كما كان ولم يعد الامر مقتصرا على فئة دون غيرها او احد دون غيره ... الكل باستطاعتهم السفر الى اي مكان في العالم اذا دعت الحاجة او كانت هناك ضرورة ...


فهل تمكنك من السفر او العيش بعيدا عن وطنك و اهلك يعطيك الاحقية لان تتعالى على الناس او ترى بانك اصبحت اكثر ثقافة منهم ام لانهم لا يجيدون اللغة التي تتحدثها وان كانت متلعثمة او مكسورة التفاصيل فلا باس فهم لا يفهمون على اي حال ان كنت تتخرج حروفها او تجيدها ... يقول قائلهم ... امازال بيننا من يتباهى بسفره ... لن اقول للاسف ... ولكن نعم بكل تأكيد و سيمر عليكم احدهم يوما او قد مر بالفعل ... و التي اقول لها للاسف انه هناك من يحسدهم علي ذلك ... لا اعرف لماذا لا يحزم امتعته و يشتري تذكرة ويسافر حيث استطاعت اوراقه النقدية ان توصله.


لو ان السفر يرفع من قدر الانسان او يزيده رفعة في الشأن عن الاخرين ويميزه عنهم لمجرد سفره ... لما مشى سيدنا محمد على الارض او اكل الطعام بعد بلوغه سدرة المنتهى ووقف سيدنا جبريل فلم يعد المقام يسعه ان يتقدم اكثر من ذلك و تقدم سيدنا محمد وهو من هو صلى الله عليه وسلم ... فما بال بعض من سافر الي ايطاليا ( ها هنا ... نعتة ... ) اليوم يتعالى على الناس و يرى نفسه افضل منهم بحرفين ؟


شكرا

14 التعليقات: