بقعة واحدة ، لسان واحد ، سماء واحدة ، والبحث عن الاتفاق الجوهري

.

السبت، 11 يوليو 2009

حصن الحرائر

By 3:08 ص
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عمق الجرح غائر

في العروق الدم فائر

لما أصابك يا بنيتي العقل حائر

أرادوا حمايتك وبجهلهم أدخلوك أحلك المغائر

خوفا من فشلهم وذعرا من مجتمع ثائر

وضعوا أنفسهم في يد شيطان ملعون جائر

وباعوك ببخس ثمن لشر العشائر

"التصفيح" حصن لك ادعوا به و حماية للعفة وبشائر

به يسكنك جان ليحمي بكارتك وهو في مجرى الدم سائر

إذا سولت نفس مريضة الاقتراب منك ضل صاحبها فيك حائر

عجبا لعقل بشر كيف يمسي ويصبح بعيدا عن العمل بائر

ليفكر في حماية شرفه من العار بشيطان يسكن جسدها الخائر

لا ان يربيها على العفة و الستر و خوف الله لتكون من الحرائر

يسمونه حصنا لها وهو عليها مسدل الستائر

تعشق ممن احضر ليحميها فيغلق عليها باب كل من كان لخطبتها زائر

حتى يمضي الوقت و تبقى على حالها و تدور بها الدوائر

وتبقى الحسرة في من بالحصن كبلها وادخلها عالم اكبر الكبائر

أفيقوا يا أهل الجهل والجاهلية واعملوا لتبتعدوا عن جهلكم وتوقفوا الخسائر

استبدلوا جهلكم بعمل وإعداد لها لتعرف كيف تصون عفتها وتكون طاهرة السرائر

حديثي عنه أردت به قرع جرس إنذار وتنوير لأصحاب البصائر

فالعفة و الشرف ليسا أسطورة ولا بحاجة إلى عمل من الكبائر

لنوقف النزف فينا و نبتعد عن الجهل ولو افترشنا الحصائر

فهل من مجيب لننجح في ذلك ونوقف المقامرة بأبنائنا وجعلهم مجهولين المصائر


الحديث هنا عن سحر التصفيح الذي يطبق على البنات لحمياتهن من فض بكارتهن قبل الزواج. و الكثير لا يعتقد بكونه سحرا رغم انخراط الشعوذة و الجن في الأمر ، قم بالبحث في الانترنت عن سحر التصفيح او الربط لتعرف المزيد عن هذه الكارثة المخفية تحت صمت الظلام و الجهل و الجاهلية.
شكرا...

3 التعليقات: