بقعة واحدة ، لسان واحد ، سماء واحدة ، والبحث عن الاتفاق الجوهري

.

الثلاثاء، 6 يوليو، 2010

العرس ...

By 6:32 م

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

في يوم ... اجتمع فيه عدد كبير من الناس ليشهدوا حدثا مفرحا مبهجا لم يكن الاول ولكنه كان يوما مشهودا من جمع غفير الكل فرحون الكل مبتهلون ... الفرحة في الاعين و الابتسامة في الشفاه ...

يفرح الناس عند اقامة الافراح ... اليس كذلك ؟

نعم بكل تأكيد فاسمه فرح ... و عرس ليفرح الناس و يجمعوا رأسين بالحلال على سنة الله ورسوله ...

نعم ... الفرح هو العلامة المميزة لهذا الاجتماع ... ولكنه لم يكن لتجميع رأسين في الحلال ... لا لم يكن كذلك ...

وماذا كان اذا ؟ اذا لم يكن لتجميع زوج وزوجه على سنة الله ؟ هل كان حفل ختم قرآن؟

لا ...لا كان عرس و فرح ...

اذا هناك عريس و عروس؟

كلمة افتتاحية فيها النصح و الايجاز فيه

رابط الفيديو

لا لم يكن هناك عريس وعروس بل كان هناك ستة و ستين عريسا و ست و ستين عروسا ... ليس مجرد عريس واحد و عروسه ...

ما شاء الله تبارك الرحمان ... دفعة واحدة؟ جميعهم في يوم واحد و حفل واحد ما شاء الله كان ...

نعم هو كان كذلك ...

ولكن كيف حدث هل اتفقوا جميعا على ان يعقد قرانهم في يوم واحد و تقام حفلتهم في يوم واحد؟

لا لم يكن كذلك انما كان عملا منظما مهيئا اشرف عليه خير العقول المدبرة ...

اخبرني كيف كان ذلك ؟

في هذا العام وهي المرة السادسة التي يقام فيها مثل هذا الحدث و قد بلغ العدد الستة و ستين بفضل من الله و بفضل من يحبون الخير و يدفعون بصدقاتهم و زكاتهم لبيت المودة ...

الى بيت المودة ؟ وما هو بيت المودة ...

صبرا ولا تستعجل ...


جمع على الخير اجتمع

هناك الكثير من الشباب الذين يرغبون في الزواج ولكن تنقصهم بعض الامكانيات لإتمام الامر ... فيقوم بيت المودة بجمعهم عن طريق الوصايا و عن طريق من شارك معهم سابقا في ذات الامر و عن طريق من يتقدمون اليهم رغبة في المشاركة في هذا الحدث ... ويتم ترشيح الذين سيشاركون عن طريق زيارة الاسرتين من فريق عمل اجتماعي يتبع بيت المودة ... بحيث يدرس امرهم و يعرف ان كانت الشروط المطلوبة متوفرة فيهم ام لا ... كتوفر مسكن و عمل لرب الاسرة المحتمل و مدى قابليتهم للدخول في هذا البناء ... وقد رشح العدد الذي انطبقت عليه الشروط ...

و بدأ البرنامج بان الحق المرشحون في دورات تأهيلية اشرف عليها اخصائيين اجتماعيين و مشائخ و دكاترة بحيث تم تثقيفهم و توعيتهم و تعليمهم الكثير من الامور التي يبنى عليها الزواج الناجح ...

يا الله جميل جدا هذا العمل و الله جميعنا بحاجة الى مثل هذه التوعية قبل الزواج اكمل اكمل ...


بداية حياة جديدة


ثم بعد ان تم تأهيلهم ... و فر لهم بيت المودة اثاث غرفة النوم كاملة بما يلزمها و كذلك اثاث المطبخ كاملا بما يلزمه بما في ذلك بعض من اواني و ادوات مطبخ ... و تكفل ايضا بكافة مصاريف عقد القران كاملا و بما تطلبه حفل الزفاف من لباس و تزيين للعرائس و احتياجاتهن الشخصية والتزاماتهن و هدية قيمة لكل عروس

ما شاء الله تبارك الله تقصد انهم تكفلوا بكل ما يلزم العرس بشكل كامل ؟

نعم دون أي تقصير ...

و أي جهة تدعم هذا البيت ؟

اتفاق تلو الاخر و عقد بعده عقد اخر

التوقيع و الالتزام

الدعم كله يأتي من اهل البر و الاحسان و المساهمين في فعل الخير الذين هم كثر و الحمد لله و الراغبين في التجارة مع الله و الذين لديهم ثقة كاملة في بيت المودة وهم يستحقون هذه الثقة فما قاموا به على مر الست سنوات الماضية شاهد و دليل حتى انه حصل على جائزة لقيامه بهذا العمل العام الماضي على مستوى الوطن العربي من دولة الشارقة وهي جائزة الشارقة للعمل التطوعي ...

مرطبات الفرح كانت حاظرة ...


نعم ... نعم ركز هنا على العمل التطوعي جدا اعجبني وجود اناس بهذه الهمة و هذا النشاط يقومون بعمل عظيم ضخم كهذا و ان يكون كله عملا تطوعيا لم يدعمهم فيه غير المحبين للخير من عامة الناس ... اقسم انني عاجز عن التعبير و ابداء ما يخطر ببالي الان ...

ان اردت التعبير فبإمكانك ان تكون احد المساهمين في هذا العمل متى ما تكرر ان شاء الله فهو عمل يقومون به سنويا وربما تتمكن ان اردت من المشاركة العام القادم بإذن الله ...

بكل تأكيد ... سأحاول ذلك ولا شك ابدا ... ان شاء الله تعالى ...

ولكن قلي من و اين هو بيت المودة ؟ الذي قام بكل هذا العمل و انجزه و اتمه بنجاح تام ولله الفضل و الحمد ؟

بيت المودة هو جمعية بيت المودة للأعمال الخيرية مقرها بطرابلس ... وقبل ان انسى فافتتاح الجمعية لعيادتها الطبية استثمار هدفه تسهيل العلاج للجميع بأسعار مخفضة و تمويل هكذا مشاريع ألا ترى ان هذا المكان يستحق الدعم ؟ و الاشارة اليه ؟

بكل تأكيد … اسأل الله ان لا اصاب بمكروه ولكن ان احتجت سيكون ذاك عنواني وسأدل الجميع عليها ... اسعار مخفضة و ريعها لتمويل الخير …؟

نعم سأقص عليك تفاصيل هذا الامر لاحقا …

عرفت الان سر الاجتماع الكبير و الفرح ؟

نعم عرفت و والله انه لأمر اثلج صدري ان يكون في وطني اناس يحملون ما يحمل القائمون على بيت المودة و من ساهم معهم من قلوب دافئة محبة للخير فاعلة له …

امر واحد وجب ان تعرفه .. وهو انه بإمكان من اراد العمل ان يعمل دون الاعتماد على احد إلا الله و مشاركة اهل الخير مما يتشاركون ذات الرؤيا و الهدف في خدمة الانسان لأنه انسان … فليس هناك من عوائق يمكن ان تقف امام الاصرار و المثابرة و الجد في اخلاص النية للعمل … فان كنت تملك حلما او رغبة في العمل … فلا تضع امام نفسك العراقيل ولا تسوف .. وانطلق فان العمر لا ينتظر و مشاريع الخير في الناس كثيرة جدا … ان اردت التجارة مع الله دنيا و اخرة …


شكرا

5 التعليقات: