بقعة واحدة ، لسان واحد ، سماء واحدة ، والبحث عن الاتفاق الجوهري

.

الأربعاء، 9 يونيو، 2010

بائع الكتب...

By 2:34 ص
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



كلب يلهث يكاد يسقط على وجهه من شدة العطش في صيف شديد الحرارة ... منتصف النهار مع انتصاب الشمس في قلب السماء ... الشوارع شبه خالية إلا من بعض المارة ... تهب بعض الرياح المحملة بالأتربة ... و تهدأ


مكتبة .. قليلة الزوار ... قليلة المترددين و المشتركين ... يجلس صاحبها يومه كاملا ينتظر ان يدخل عليه احد ليشتري او حتى يطالع كتابا ... يحاول ان يحصل على كل جديد ... يوفر الكتب الصادرة حديثا ... للعدد القليل من رواده ... ولكن في يوم كهذا ... في وقت كهذا ... من سيزوره؟ ... ولم يحدث ان زاره احد في يومه هذا ولم يبع شيئا ابدا ... يجلس يحاول اشغال نفسه وهو يراقب المارة الذين يفصل بين كل واحد منهم وقت ليس بالقصير ...


يفكر في نفسه انه لو انه قلب هذا المكان الي مطعم يعد الوجبات السريعة و يضع به شاشة كبيرة تعرض المباريات الكروية ... لكان المكان الان يعج بالناس الذين سيهربون من الحر الى هواء مكيف و مشاهدة مباراة و شرب او اكل أي شيء مما يقدمه المكان ... ولكن تمسكه بالكتاب كان قويا ... اكثر من تمسكه بالمكاسب المادية ...


يلتقط كتابا صدر حديثا يتحدث عن الامراض العقلية و النفسية و تأثيرها على اسرة المريض يقرأ المقدمة ... ويقلب صفحاته ... ويسمع صوت الريح في الخارج تهب مع غبارها ... وإذا بأحدهم يفتح الباب و يدخل ...


استغرب منه جدا ولكنه استبشر ... فهذا اول زائر في هذا اليوم ...

قال له الزائر ...

اللسسسللاالسسسسسسسلام عللللللليييييكم

و عليكم السلام ...

اااااببببببحححب ابحث عععععن عنن عععععمممممعععممللللل اااللللدددييييك ععععممععممممللل لللللي؟


قال في نفسه ... هذا ما كان ينقصني في هذه الساعة ... ما الذي اتى به الي الان؟

فقال له ... وماذا تعرف ؟ وما ذا تريد ان تعمل ؟


فرد قائلا ... أييييي أأيييي شيييييييء ااااااببببببيييييييععععع ككككتتتتت كتتبببب

فكر في نفسه وخطرت بباله فكرة ... فأراد ان يشغل الشاب و يحاول ان يبعده عنه بان لا يعود اليه ثانية ...


اعطاه كتابا وقال له .. خذه وبعه ... وهو موقن بان الشاب سيأخذ الكتاب ولن يعود اليه ثانية ...

خرج الشاب ... معه الكتاب ... و غاب ... صاحب المكتبة عاد الى كتابه الذي كان يطالعه ... وهو يتمتم ما الذي رماه الي في مثل هذا اليوم ؟ وكيف لشاب مصاب بصعوبة في النطق ان يحاول البحث عن عمل في اجواء كهذه ...


وبعد بعض الوقت اذا بالشاب يعود و يعطي صاحب المكتبة ثمن الكتاب ...

استغرب صاحب المكتبة وماذا حدث هل باع الكتاب ؟ هل خبأه و اعطاني المال من عنده ؟

اخذ كتابان و اعطاهما له وقال له بعهما ..


خرج الشاب بالكتب ... و عاد بعد بعض الوقت وهو يحمل ثمنهما...


زادت دهشة الرجل فأعطاه اربعة كتب ... فعاد بالثمن ... فأعطاه ستة وكذلك فعل مع الثمانية ... وكان كل مرة يزداد استغراب الرجل و تزيد حيرته ... فقرر ان يعطيه صندوقا مليئا بالكتب و يتبعه خلسة ليعلم ما يفعله و من اين يأتي بالنقود ..

وكذلك فعل ...


خرج الشاب بالصندوق ... ودون علمه اغلق صاحب المكتبة باب مكتبته و علق لوحة راجع حالا ... و اخذ يتبعه ...

فوجده واقفا مع احد المارة ... يقرب اليه الصندوق و يقول له ...


تتتتتتتتتتتتتتتتتتششششتتتتتتتتتتتتتتشششششششششتتتتترررتشتررريييييييي ممممنمنمنمنمنمننننننمممممممننيييييييييي هههههذذههههذههههه اااااالللللللللككككتتكككتتتكتبببب؟ أأوو أقققققررقققرأأأأأهههههههها لك ؟



شكرا

7 التعليقات: