بقعة واحدة ، لسان واحد ، سماء واحدة ، والبحث عن الاتفاق الجوهري

.

الجمعة، 9 أبريل، 2010

اللبيب بالإشارة...!

By 11:39 م

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


لكل داء دواء يستطب به إلا الحماقة أعيت من يداويها ...

صحيح...

ان رددت كلمة أحمق ... بكل تفاصيلها و اعطيت كل حرف حقه ... فستجد حقا انها تحمل معنى الحمق و الاحمق الذي لا يعرف مصلحة نفسه ... بحيث انه يضر نفسه من حيث يعتقد انه ينفعها ... و يصعب احيانا مداواة الحمق وربما يستحيل بالطرق الطبيعية فان نصحت الاحمق على شيء هو واضح و بديهي فانه لن يستجيب لان ما به من حمق يمنعه و عندها ستحتاج الى ان تقوم بأمور خارجة عن الطبيعي محاولا ان ترده او توقفه عن تصرفاته الحمقاء ... و هو عكس من كان عاقلا يفهم من منطق تسلسل الامور دون الحاجة الى شرح لما هو بديهي ... فمثلا هل تعتقد انه من المنطق ان تشرح و تصر على احدهم و ترشده الى كيفية نقل الطعام من الصحن الى فمه ؟ اعتقد ان الجوع ذاته كفيل بذلك و لن تحتاج لجهد كبير لتعلمه للطفل في مهده ...

وهنا نجد الكثير من الفروق في العديد من الامور ... فعندما تجد اشارات تحاول التنبيه الى عدم القيام بأمور بديهي ان لا تقوم بها بحيث انك تحافظ على محيط او تكف اذى او تحمي احدا ... اذا ستعلم انه هناك من لا يفهم معنى العيش مع الاخرين او انه اصيب ببعض الحمق او التبلد تجاه محيطه و نفسه ايضا "إلا من رحم ربي" ...

فماذا نفهم من وجود جداريات كهذه في شوارعنا ؟ و ما تحمله من رسائل ...


سواء ممن كتبت او لمن كتبت




اسلوب مهذب جدا ... و خط جميل و تركت النقاط لبقية الموضوع


اشعر بان من كتب هذه يحمل حسرة في قلبه و قلة حيلة


بالادب ... بدأت و ان عارضتها فانها ستنتهي بمهزلة


لم استطع الابقاء على الكلمة التي تلي كلمة ولد ... و استغرب جدا ان المكان يمر عليه الكثير من الناس كبارا و صغارا نساء ورجالا و مع كل ذلك ... اكياس ماذا تلك؟ و العزم قائم على شطبها


هذه الجدارية مختلطة بين حب فريق الاهلي ... و النهي للبعض عن وضع القمامة هناك ... اسولب خطاب ...



لا اعرف ان كانت هذه الجملة قد اتت بعد الكثير من المحاولات ولم يكن هناك بد من صيغتها بهذا الشكل ام ان صاحبها لا يملك نباهة ولا فصاحة


اخر كلمة هي ( يا هوه ) و هو نداء يستعمل البعض لاسماع من لا يكترث لمن يتحدث


تحديد المكان بشكل دقيق ... لعل من يقرأ يفهم ... من خلال السهم ... ماذا لو اتى احدهم وشطب الكلمتان الاولى و الثانية ؟
ملاحظة : هذا المكان مدخل عمارة ولا يوجد مكان تذهب اليه من ذاك الباب


لا ... لا تضع القمامة هنا ... القها ولا تضعها


الغريب ان بجانب كل كلمة لا تضع القمامة هنا ... ستجد قمامة هناك


تذكير طيب ... لمن تذكر


هذا المكان نظيف رغم وجود المنع من وضع القمامة


ارض خلاء ولكن هناك سور و منع


هذا نموذج جميل لاجتماع المنع و الرغبة في الالقاء ... مع الامتناع عن الوضع


لطيف ... فهذا سور مقبرة ... رحمنا الله و اياهم


قديمة جدا ... و اسلوبها جميل ... من فضلك ... من يعرف هذا المكان فسيعرف انه من البديهي ان لا تلقي بقمامتك هناك


صدفة كان تجمع هذه الصور لتلك الرسائل في شوارع المدينة و التي تحمل الكثير من المعاني لوجودها و لعدم الاكتراث بها على حد سواء ... الا من رحم ربي ... فهل ينتشر بيننا الحمقى حقا و نعجز عن مداواتهم؟

شكرا ...



16 التعليقات: