بقعة واحدة ، لسان واحد ، سماء واحدة ، والبحث عن الاتفاق الجوهري

.

الجمعة، 11 سبتمبر، 2009

وثنيون صغار العيون

By 9:06 ص

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لعلكم تابعتم او سمعتم عن برنامج خواطر خمسة الذي يقدمه السيد احمد الشقيري ... وهو برنامج قام فيه بعرض خواطره في زيارته الى "كوكب اليابان " كما اختار ان يسميه ولست احتاج الى التفكير كثيرا لمعرفة سبب اختياره لهذه التسمية ، واثناء ذلك تجول خواطر احمد في كوكب اخر و لربما يكون احد كواكب المتكلمين بلغة الضاد ... ليقارن بينهما ... (و العقل الباطن يقول ... ماذا تفعل يا احمد ... )


عند مشاهدة البرنامج تشعر وكان اليابان ما هي الا قطعة الكترونية من شركة سوني ... يحاولون الدقة في كل شي ترتيب و نظافة في كل شي ؟؟" بالتاكيد لا يخلو الامر من هذا وذاك "

ولكن الصورة الغالبة على الناس وما يتركونه حولهم من اثر ... هي النظام و النظافة و السير على هدف جماعي لمجتمع يعد لدينا "في كوكب اخر " غريب الاطوار منظم الى درجة غير اعتيادية .. بالتأكيد مررتم على الفكاهة التي نطلقها و بالتاكيد تسمع في كثير من الثقافات ان احدا من كوكبنا زار كوكب اليابان فنام حتى الثانية عشرة ظهرا فدفنوه ... امر مخجل اليس كذلك ... و الادهى اننا نضحك مع هذه الفكاهة ... لمعرفتنا فحواها ...


بين كل الوقفات و الخواطر التي مر بها اخي احمد الشقيري انتبهت لامر جعلني اتلملم على نفسي و استحي ... استحي من نفسي و اخجل و استحي ممن بعث رحمة للعالمين ... استحي ممن زرع فينا كل تلك القيم ... و الاخلاق ...ونحن نقتلها " الا من رحم ربي" لا اعتقد انني بحاجة الى ان احدثكم عن ذلك ... الست محقا؟ و كلكم تعرفون عن ظهر قلب ما كنت ساقوله في هذا الصدد وتعرفون ما الذي اتى به حبيب الرحمن


الغريب في الامر ان اهل اليبابان و ثنيون و ملحدون.. اتعرفون معنى الوثنية ... ليس لهم دين سماوي يؤمنون به .. في غالبيتهم ... بوذيون ... وغيرهم ... ليسو نصارى ولا يهود ... و لا غالبيتهم مسلمون يؤمنون بالله و اليوم الاخر ...


الا تستغربون من ذلك ؟ ام الاحرى ان اقول ... الا نخجل من ذلك ؟ ونستحي؟

كان يرددها رحمة الله عليه دائما ... ينقصهم قول لا اله الا الله ...

استحيت و الله ... وثنيون ويطبقون السنة ؟

نعم و الله يطبقون السنة ... سنة الله في الارض ...

و سنة الحبيب المصطفى في حياتهم اليومية وتعاملاتهم واحترامهم لمحيطهم ولغيرهم وتبادلهم للابتسامة و التحية و حب العمل ... نعم لا يؤمنون به ... وربما تلك نكبة اخرى من نكباتنا انهم لم يسمعو به حتى لأن محبيه .. يحلو لهم الهيجان عند رسمه في جريدة او الحديث عنه في اذاعة ومن ثم ...يوصي الاطباء بالنوم لاستعادة الصحة و الحفاظ عليها

الى حين حديث اخر في جريدة ... ولا يحاول محبو النبي الكريم تعريف العالم بنبيهم ؟ ماذا لو جاء . تشان لي ... الي احدى الدول المسلمة ... و بدأ يقارن في ذلك البلد ببلده ؟ و وجد ان سبب تقدم و ازدهار و نظافة وامن و تطور بلاد المسلمين هو اقتدائهم بالنبي عليه الصلاة و السلام ؟ الن يؤثر ذلك فيهم؟ كما يؤثر ما نحن فيه اليوم في العالم كله ... بل انه يؤثر حتى فيمن هم منا ومن بني جلدتنا و ترعرعت فيهم العلمانية و دخلوا الالحاد بفضل اوضاعنا و اهمالنا ... اكاد اجزم انه لا احد منا لم يسمع كلمة ... الحمد لله الذي عرفت الاسلام قبل ان اعرف المسلمين... هل سمعتموها من قبل؟

ان لم تكونوا فقد سمعتموها .. هي جملة يرددها من شرح الله صدره للاسلام و عرف القرآن و اسلم قبل ان يعرف المسلمين ...


وثنيين ..يسجدون للاصنام ... لا يضيع الله اجر من احسن عملا ... اجرهم في دنياهم ... و ذلك ما طلب منهم ... اعمار الارض ... تحسين وضع الحياة ... العيش في نظام ... وادب ... و خلق ... ونحن الله غالب ... سيصعق تشان لي ان حاول المجيئ و تجرأ على المقارنة ... و سيفر من شيء اسمه اسلام .. الا ان يشاء الله ان يشرح صدره له ...

هل تعتقدون انه لو انتشر الاسلام في الغرب ... سيأتوننا فاتحين ؟ ناشرين للاسلام التطبيقي وليس النظري الذي ترعرعنا عليه " الا من رحم ربي"

ام عندها سنقبل به لانه منهم وهم في ميزان القوة ؟ ونحب ان نكون مثلهم؟

لم تفعل ذلك بنا يا احمد .؟ لو انك تركت كل شيء في مكانه وما فتحت جروحا قد استعفنت ونام اصحابها في اوهام عند الثالثة صباحا؟

فقد اوصى الاطباء بالتخمة و كره الجار و الغش في العمل و النوم كثيرا و كلما كانت معدتك اكبر كانت شخصيتك اكثر وقارا ...

ولكن بعد ذلك البرنامج عرفت الطريقة للوصول الى ما وصولو اليه رغم كونهم جزيرة صغيرة جدا ... اتعرفون ما هي الطريقة؟

ربما لو اننا استسقطنا القنبلة الذرية ومن ثم بدأنا البناء من جديد لربما استطعنا القيام بما قامو به ... و الوصول الى تطبيق سنة الله في الارض وسنة حبيبنا المصطفى بالطريقة التي يطبقونها مع زيادة الايمان بالله و رسوله ...

لنستحي ... ونفيق ... ونكون ممن يفخر بهم ... سيد الخلق ...
فهم وثنيون ... ونحسدهم على تطبيقهم للسنة! ... و نسب بعضنا لاننا لم نتمكن من التوقف عن القاء قاذوراتنا من نافذة السيارة...


نعيب زماننا و العيب فينا ... هل يصح ذلك ؟


شكرا

16 التعليقات: