بقعة واحدة ، لسان واحد ، سماء واحدة ، والبحث عن الاتفاق الجوهري

.

الاثنين، 15 يونيو، 2015

على كتف أخ له ...

By 11:25 م
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته 



مطاط الأحذية أسمر … في الأرض أثراً يترك …  يد تُربت على كتف أخ له كان معه سلاحاً يحمل … عين عن الإبصار توقفت … روح عن ذاك الطين رحلت … يد على الكتف رفعت … إستمر المطاط في الطباعة على الأرض أثراً نحو المجهول في أمل بإنقطاع وابل الرصاص دون إنطلاق … ما الذي يجبرني على أن أثقل إصبعي على الزناد ، و الغمد تاه من بندقيته بالعناد … ملقية ثيابهم على الأرض و هم فيها ، لا حرارة للإجساد ولا للوريد نبض جديد … ثورةً الدم في عروق الخوف تمدد … تزيد الاطراف تفتتا و اللحم تقدد …

على كتف أخ له بلا حياة ملقياً ربّت … أسرعت هتافات الموت من بنادقها تتطاير … تلتقي أرواحاً حان موعد العودة منها… بلا أجساد خلفها اللحم تترك …

على كتفه أخ له ربت ، إن كان لديه إجابة ليتأكد … دون حس قال نوماً هنيئاً … و إن كان لا صحوة بعده بذاك الجلد تبدد …

غل مسح على جبين يدٍ بلا وعي غاضب … لم يبخل بموت يدري أنه لها أخ تلحق … غِلاً أوغل البصيرة في الوحل … بذلك سمح … 

و هل عرفت الحرب يوماً من أصحابها ما تريد ، ولا هم لما أنفسهم بها يطحنون السبب عرفوا …

تذوب أنفس الرجال بحرارة الغضب ليبقى منه فقط خيال أحمق … 

و لن تعرف حرب يوماً … ما الذي بها يريد خيال الأحمق … 


شكراً...

0 التعليقات: