بقعة واحدة ، لسان واحد ، سماء واحدة ، والبحث عن الاتفاق الجوهري

.

الاثنين، 10 أكتوبر 2011

فوائد الجريمة...!!

By 5:17 م

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 




سمعت عن مقتل أربعة أشخاص ليلة البارحة؟ لا إله إلا الله ! أين؟ وكيف؟ 
وسمعت أيضا عن ذبح ستة ودفنهم في الوادي وشنق آخر وأخيه أطلق عليه الرصاص. 
لا حول ولا قوة إلا بالله لماذا؟ حدث كل هذا ومتى؟ 


هجمت مجموعة مسلحة على مدينة فقتلوا منها من قتلوا حتى اجتمع الأهالي وصدوهم فمات معظمهم بعد أن أوغلوا في القتل والتنكيل. 


من أين تأتي بهذه الأخبار واحدة تلو الأخرى؟ لم اسمع بها إلا معك الآن. 
أنا أتابع هذه الأخبار أولاً بأول لأعرف من فعل ماذا وأين؟ 
وماذا تستفيد؟ 


ألا يكفيك أن أصبحت لك معلومة بما يحدث؟ 


لا أبدا فلست أحب سماع هكذا معلومات أو أخبار مؤلمة مفجعة. 


صحيح مفجعة حزينة ولكنها أحيانا تكون مفيدة إن كان هناك من يستطيع التعامل معها رغم فضاعتها وقسوتها على من بقي منهم على قيد الحياة ، فالتعلم من الجريمة أو الكارثة والاحتراز لها ومحاولة منع تكرارها أحيانا لا يكون إلا بعد وقوع جريمة لا يمكن توقعها، وبحدوث أحداثها وفهمها يمكن وضع ضوابط واحتياطات أكثر لذلك. 


فخذ مثالا لما حدث هناك من تمجيد لرجل معتوه صنع لنفسه بمن معه من جزارين مجداً من سراب واتبعه قومه خوفاً وطمعاً ومحبة، حتى فاض بهم ما فاض واستطاعوا الجهر بكلمة لا ،،، انظر ما يكتشفون اليوم من دلائل مجده الذي يبنيه كان على جماجمهم ويسقيه بدمائهم ليزيد به عمقاً في العذاب إن شاء الله ... 


نعم سمعت عنه إنه شخص أخرق معتوه يرى أنه محبوب معبود من جماهيره. 
نعم واليوم كل يوم نسمع بمقابره التي دفنها جماعة ، ونسمع بجثث أناس عارضوه محفوظة في الثلاجات لعقود بعد أن ارهب بها أناسه ... ولهذا العمل الآن اليوم لابد من فوائد للناس هناك في تلك البلاد ... فهذا درس غالي الثمن ولا يمكن بسهولة تكراره وإعادة العام فيه ، فسكوتهم عنه وخوفهم وعدم اهتمامهم إلا بأنفسهم والالتفات خوفاً عند رؤية الظالم أعطته الأحقية أن يفعل ما يريد وكل ما يثبّته حيث يريد.

فهل تعلم الناس الدرس ... أنه لا وجود لأشخاص فريدين من نوعهم وأشخاص لا يعيدهم التاريخ؟ إلا وهناك غيرهم ممن يملكون ربما أكثر مما يملك من اشتهر أو ظهر على الشاشات ... وهل تعلم الناس درس عدم السكوت عن الظلم ودرس فهم الأمور على حقيقتها وقول الحق في وجه الظالم والظلم مباشرة؟ ، هل تعلم الناس درس العظمة من رجل عظم نفسه وصفقوا له وهو يدوس أجسادهم وعظامهم مدفونة في كل مكان والمتنفسين منهم همهم الحصول على درهم ودينار وركوب سيارة قوية الدفع لن تعمر أكثر من أربع أعوام ببهجتها حتى تبيد وشقة ليقال أنه يسكنها. 


فوائد الجريمة والكارثة يجب أن تظهر وأن يعرفها الجميع ... حدثت الجريمة وقدر الله لها أن تحدث للبعض ويبقى أهلهم مقطعي القلوب ولكن صبرهم له الجزاء يوم البعث. 


ولكن ما يجب أن يحدث هو أن تكون الفائدة في عدم إعطاء الفرصة لتكرار تلك الجريمة ، وأياً كان الثمن الذي سيدفع في سبيل ذلك سيكون أرخص بكثير من الثمن الذي سيدفع بعد وقوع الجريمة أو الكارثة إن كانت طبيعية وليست بفعل فاعل معتوه. 


تقصد كما يستفيد العالم الآن من كارثة فوكوشيما ويحاول بسرعة التخلص من محطات الطاقة النووية وإيجاد بدائل... 


ايوة عليك نوووور... 


تكبير ... الله أكبر

1 التعليقات: