بقعة واحدة ، لسان واحد ، سماء واحدة ، والبحث عن الاتفاق الجوهري

.

الثلاثاء، 31 أغسطس، 2010

كم اصبحت الحياة صعبة ...

By 6:57 ص
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


يوما بعد يوم ... تزداد صعوبات الحياة ومشقاتها ... وكل يوم نجدنا امام عائق جديد و فروض اخرى نكون بحاجة الى ان نواجهها رغما عنا؟ شئنا ام ابينا؟ ...!!

ونتذكر كم كانت الحياة سهلة بسيطة لا تعقيد ولا مشقة فيها الا القليل وكم كان الرضى حينها السمة الغالبة على الناس بعكس ايامنا هذه ...

نعم ايامنا هذه كثرت فيها الصعوبات ولم تترك احدا الا واثرت فيه ...

فكم اصبح من الصعب ان تقود سيارتك في خط سير واحد ، وكم اصبح صعبا ان تلتزم بربط حزام الامان في سيارتك ، و الذي اكتشف انه احد مسببات الانحباس الحراري لان المواد التي يصنع منها تاتي علينا بالمشاكل البيئية ، الا يجب التخلي عن وضعه كاداة افتراضية في السيارات و جعله احد الاختيارات التي يرغبها الزبون؟ بدلا من سن قانون يفرضه ويصعب علينا الحياة؟...

كم استصعبت الحياة فيقف احدنا حائرا اي نوع عصير يشتري ويشرب ويستطعم فكميات كبيرة من انواع العصائر تعرض في كل اتجاه بكل الاشكال

فما بالك بان تختار نوع عطرك او نظارتك ... يا الله ... انها لمشقات نتكبدها في زمننا هذا ماكان اسلافنا معرضون لمثل هذا ...

صعبت الحياة فلم يعد بمقدور الاهل تربية ابنائهم وزرع القيم النبيلة والاخلاقية فيهم ومن صعوبات حياتنا الان ان برامج التلفاز باتت كثيرة جدا ومشوقة جدا بحيث لن تستطيع التركيز على شي في حياتك اذا ما فاتك مسلسلك او برنامجك المفضل الذي ربما يعاد بثه لاحقا ولكن الفريش ... هو الفريش ... الفريش يعني الطازج ... والطازج هو اللذيذ ... وهذه احدى صعوبات الحياة الاخرى التي بتنا نحاول فهم ثقافات ولغات اخرى وننسى ثقافتنا ... ولغتنا

استصعبت حياتنا جدا فتقبلنا لبعضنا و تقبلنا لاختلافاتنا بات امرا شبه معدوم (الا من رحم ربي)

لم تعد هذه الحياة تطاق ابدا ... فهي من الصعوبة ان الابتسامة اصبحت غالية و ليس من السهل ان ترتسم على شفاه الناس ( الا من رحم ربي) فصعوبة الابتسام قللت منه بين الناس الا لحوائج تقضى عند بعضهم البعض ... فعبوسة الوجه اسهل في الارتسام على الوجه و الابتسامة تحتاج الى مجهود كبير ... وهذا امر شاق

كم اصبحت الحياة صعبة لصعوبة التسامح و التراضي و الغفران يا الله كم اصبح ذلك صعبا جدا ...

اينما ادرتم وجوهكم فستجدون صعوبات باتت تحيط بنا من كل جانب ... فصعوبة ان تعطي الطريق وان تترك غيرك يمر قبلك و صعوبة وقوفك بالصف منتظرا اخذ حاجتك و صعوبة انتظار الاشارة الحمراء دون وجود شرطي المرور وشبه استحالة تقبلك لوضعك المعيشي البسيط وانت تملك قوت عام كامل ...

اتستطيع العيش بدون انترنت؟ او لاقل الم تعد الحياة صعبة في وجود انترنت بطيئ ؟ لا يلبي تسارع انفسنا داخلها و خواطرنا؟

مضنية هي الفكرة ... ان يمر عليك يوم ولا تتباهى فيه على الاخرين ... بلباس او ساعة او هاتف او حتى فنجان قهوة ... في مكان يبيعك هواء مكيف ...

لو تخلينا عن كل هذه الصعوبات في حياتنا ؟

شكرا

4 التعليقات: