بقعة واحدة ، لسان واحد ، سماء واحدة ، والبحث عن الاتفاق الجوهري

.

الاثنين، 6 سبتمبر، 2010

في الميزان

By 11:21 ص
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


هل يمكننا وزن الأفكار بميزان الخضار؟

لو تخيلنا ان طموحات و اهداف الناس يمكن وزنها بالميزان ... العادي .. ميزان الكيلو و الجرام ... في رأيكم ماذا سيكون وزن طموحات اغلبيتنا ؟

كم كيلو ؟

و ماذا لو وزنا طموحات 90 % منا كعدد سكان هذا البلد بمن فيه ... بطموحات احد الصحابة ؟

لا...لا لنقل السلف ... لنجعلها من التابعين ...

هل سيصلح هذا الوزن ؟ هل سنستطيع ان نرجح الكفة الى صالحنا ؟

ما الذي دهانا ؟ ماذا اصابنا ؟

جهلنا ام تجهلنا ؟ ايعقل ان تكون طموحاتنا مرتكزة على امور تافهة دنيويا ؟

امور بديهية طبيعية فطرية تلقائية ... هي مبلغ علمنا من هذه الدنيا ؟

ما هدفك و طموحك؟ حوش و مرا و سيارة ... و هدفها كذلك ... إلا من رحم الله

معجبون بأنفسنا ؟

و ما يؤدي الى تحقيق هذا الهدف؟ هو الحصول على اكبر قدر من المال؟

نضن اننا ما بعدنا ولا قبلنا وكأننا جئنا بالأسد من ذيله ... وهو ينوح ويصرخ على حظه الذي أوقعه في قبضتنا؟

ام اننا جعلنا الجبال العالية تبدو قزمة صغيرة امام قدرتنا وامكانياتنا التي اعطانا الله و سخرناها لخدمتنا؟

شكرا

2 التعليقات: