بقعة واحدة ، لسان واحد ، سماء واحدة ، والبحث عن الاتفاق الجوهري

.

السبت، 7 أغسطس، 2010

لحم رخيص ...

By 3:33 ص
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اكثر السلع غلاء وإرهاقا لميزانيات الناس ومن اكثر الغذاء طلبا وحاجة للإنسان .

من غلائه فقد نسته وتناسته عائلات كثيرة فلم يعد ضمن قائمة طعامهم اللهم يوم عيد بصدقة او جمعية لجمع ثمنه او زيارة لقريب

يحتاج الانسان اللحم ليتغذي به ويعيش ففيه مواد يحتاجها جسمه وبالرغم من توفر هذه الاحتياجات في مواد اخرى إلا ان هم اللحم يبقي ذاته لطعمه وفرحة وجوده في سفرة الغدا و اجتماع الاهل و لذة الطعام بوجوده .

مقولة قديمة تردد دائما او احيانا ... نأكل لنعيش ام اننا نعيش لنأكل؟

نعم جدا صحيح .. فهناك من يهتم بالأكل وكأنه يعيش ليأكل و هذا اراه كثيرا حولي

لحم ضان غالي خصوصا المدعو وطني وكذلك العجل والبقر ولكن هناك لحم ارخص اليس كذلك؟

لحم الماعز والدجاج؟

لا هناك ما هو ارخص بكثير من الدجاج والماعز...

اي لحم هذا؟ الارانب؟

لحوم النساء هي ارخص اللحوم اليوم إلا من رحم ربي

فبإمكانك ان تحصل على الكمية التي تريدها بالمجان فقط ما عليك إلا ان تسير في الشارع او تعمل في شركة او تقف في صف او تزور مستشفى وان اردت الكثرة فعليك بالسوق فستجد اصناف كثيرة من ارخص لحم متوفر معروض بكل اصناف العروض والفنيات إلا من رحم ربي وستر نفسه سترا جميلا ...

لا اعرف سبب اهمال الفتيات و النساء الاتي يستعملن اغطية الرأس و يسمونه حجاب بان يهملن منطقة الرقبة و الكتف فتكشف و تسير وكأنها مستورة ولكنها مكشوفة سهوا او عمدا و اعتبره عمدا لأنها لم تحرص على ان تغطي نفسها منذ خروجها من بيتها فتزاح الاوشحة و يظهر جلدها جليا امام الجميع و ان نبهتها في بعض الاحيان تقابل بنظرة غريبة جدا ... ناهيك عن تفاصيل جسدها من تحت اللباس إلا من رحم ربي

و يزداد هذا اللحم رخصا في الثمن في شهر العبادات و زيادة الطاعات و الاجر فالخروج فيه له طعم اخر و اغواء الاخرين و عرض المفاتن له موازين مختلفة و مقاييس مرتفعة ليلا كان او نهارا ... فيكون العرض اكثر ليكون الثمن بخسا و يزداد الامر سوءا وهو ما يذكر بالبقاء في المنزل و الصوم عن اكل الحم بجميع انواعه

حرص الناس على ما يضعون في بطونهم يبدوا انه انساهم شرفهم وعفتهم وحماية اعراضهم من النهش والاستمتاع بها بلا حلال ولا ثمن إلا من رحم الله

و مع كل هذا وذاك تجد البعض يغضب لنقصان اللحم في سفرته وربما عدم استوائه ويقيم الدنيا ولا يقعدها وربما حتى تطلق المرأة وتضرب الام بنتها التي احرقت القدر ولكنهم لا يغضبون ان لحم زوجتهم وابنتهم يعرض في الشوارع ويتلذذ به الجميع بالمجان

فما ارخص الانسان على نفسه وما احقره عندما يحقر نفسه بنفسه ويجعلها ابخس ما يملك وقد كرمه الله وانعم عليه ولكنهم يتبعون من يتبعون و كأنهم يسألونهم هل فهمتم؟

فيردون نعم فهمنا ... وطبقنا و زدنا فابتكرنا

وكما قال له ... اخيرا فهمت ياودييييييع

وذلك واقع ... نرجو ممن تعرض لحمها ان تجمعه و ان تصون نفسها و لا تجعله عرضا بالمجان رمضان او غيره ... فالذي امر بالصيام امر بالستر و الحجب و غض البصر في رمضان ... و غير رمضان

شكرا

8 التعليقات: