بقعة واحدة ، لسان واحد ، سماء واحدة ، والبحث عن الاتفاق الجوهري

.

الخميس، 31 ديسمبر، 2009

فليتشة

By 1:38 م

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...




كلمة ايطالية هي فليتشة او فريتشا (Freccia) ( ومعنى الكلمة السهم او الاتجاه ) نستعملها للتعبير عن منبه السيارة الذي نستخدمه لاعلام الاخرين باننا سنتجه يمينا او يسارا


واستخدام الفليتشة في اوقاتها امر يوحي بانك تهتم للاخرين وتحترمهم وتحسب حسابهم فتشركهم في الراي وتعلمهم الي اي اتجاه انت سائر إذنا وتأدبا وذلك من قناعة ويقين منك انك لست وحدك على الطريق وانك لست مميزا او انك ترسل ذبذبات فوق صوتية يتلقاها من حولك ليعلمو الى اي الاتجاهات انت متجه فيتجنبو الاصطدام بك والمحافظة على مالك وروحك وارواحهم


ولو ان الجميع يفهم ذبذبات الادمغة ويعلم النوايا لما كانت هناك حاجة الي الفليتشة التي تنبه الاخرين وتعلمهم عن رغباتك في اي الاتجاهات مقصدك او الي اين تقصد الوجهة


فماذا نقول عمن لا يستعملها ويتجاهل وجودها في سيارته؟


هل نقول انه معتاد على حياة البرية حيث لا حاجة لان تخبر ايا كان عن وجهتك الا حسب اتجاه الشمس و الريح وليس مهما ان تنعطف يمينا او شمالا او ان تقف متى اردت


فرق كبير في مفهوم عيش الجماعة والعيش المنفرد ولا يصلح اسلوب عيش الانفراد في وسط الجماعة دون حساب لما ومن حولك من اناس يحاولون التعايش مع وجودك بينهم دون احساس منك بذلك


فهل استعمال الفليتشة فقط لانها موجودة في السيارة وليضطر الاخرون لاعطائك الطريق وازالة اي حرج في رغبتك للدوران المافجئ لتصيح وان كنت مخطئا ( امداير فليتشة ؟ ) ام انها حسبانية العيش مع الاخر و مفهوم العيش الجماعي الذي يعتبر فيه احدنا الاخر ويراعي وجوده ويعيره اهتماما ليتلقى الاهتمام ذاته و تكون الحياة اكثر رقيا و سهولة و مرونة بما فيها من احداث؟


ليس الامر متوقفا على استعمال تلك الاشارة انما متوقف على ما تملك انت من ادب في فكرك من احساس بالحياة مع الاخرين ومدى حبك لهم او احسانك اليهم ... وتفاعلك مع وجودهم حولك واهميتهم ...


فهل تعتقد انك تحسب حسابا للاخرين خارج نطاق المصلحة و الاحتياج المادي وان كان الاخرون بعيدون عنك؟


هل تجيد عيش الجماعة ام انك تهمل استعمال الفليتشة كاساس بسيط لمبدأ المشاركة مع الاخرين؟


انها مجرد فليتشة ... صحيح؟

كانت سيارة نقل مليئة بالبضائع ... يقودها شيخ كبير... كان يسير في اقصى يسار الطريق و اذا به يتجه فجأة الى اقصى اليمين ليدخل شارعا فرعيا... فصاح عليه احدهم ... فليتشة يا حاج فليتشة! ... فرد الحاج مستغربا ... فليتشة في النهار؟


شكرا

8 التعليقات: