بقعة واحدة ، لسان واحد ، سماء واحدة ، والبحث عن الاتفاق الجوهري

.

الثلاثاء، 19 مايو، 2009

الارض بترخص ... و الحصان بيغلى ... و الكاكاوية بتنقص

By 3:26 ص


السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــه ،،
ما سمعتوش ؟
لالا ... شن في ...
ايح ايح ... شوركم ما تندرو على شي ...
تي شن فيه خيرك ؟
ما سمعتش بان البياض بيولي اغلى من بمبلي الغاز ؟
اغلى من السيارة ...ايه امالا شنو ...
و الارض بترخص ... بتولي يا بلاش ...
و الاسمنت بيولي بقرشين بس ...
و بمبلي الغاز بيولي املوح في الشوارع ... معاش ايعدل عليه حد ...
و الحصان و الحمار ( حشاكم ) بيولو اغلى من الكامري و يا سعده اللي عنده منهم ...
حمير و لا حصين ايربي فيه ...
يا ودي هذي امهئه ...
امهئه شنو يا غشيم ...
مازال ... معاش بيكون فيه انترنت ... ولا عاد في موبايلات ... و لاعاد في تلفزون ...
ولا حتى تلفون ارضي ... ولا ريفي ... ولا فضائي ...
تي غير شن اتقول انت ...
خليك من السيارات ... معاد في حد بيحرك سيارته من مطراحها ...
ولا عاد بيستعملها و بتولي تعالى ارفع كان تبي امالا السفر لبرة ولا اللي بيجي من برا ...
لا لا خلاص ... معاش في ..
معاش في طيارات ولا سيارات ولا بواخر اتخش ولا تطلع من البلاد ...
ومعاد بتلقى فيها عامل اجنبي ولا عربي عايش معاك ...
كل شي بديره بروحك ... ولا عاد في مشاكل الزحمة ... ولا المرور ... و انسى الحرس البلدي ...
اسمع حسك اتهتري راك ... تسمع في روحك شن قاعد اتقول ولا ؟
اييه ...ايه نسمع و متأكد من الي انقول فيه زي ما انشوف فيك قدامي مع اني ما نشوفش فيك
ولا عاد شاري لحم ولا خضرة اكثر من اللازم ... ماعاد في تخزين في الفريز ولا الثلاجة ولا غيره ...
ولا حتى الدقيق ما عاد تقدر اتخزنة ...
اسمع راك ... غششتني ... شنو قولي موت وخلاص ...
موت ؟ ... تي هذا وين بتعيش انت ... لا و شن ريت انت ...
بترقد بدري و بتفيق بدري ... و انسى حاجة اسمها مكيف ... وكان عندك كيف تمشي اتخزن بياض برا .
و بطاطين بالله ما تنساهمش . وما دابيك تشري كانون مليح من امتاع زمان ...
و اكثر ما يمكن من الكاكاوية ...
كانون من امتاع زمان ؟ كاكاوية ؟
ايه هذاك اللي فيه ثلاث نقب ... القهوي الفخار ... زي اللي يورو فيه في حكايات البسباسي في رمضان مرة مرة ...
و الكاكاوية .. حتجي لكلامي .. حتحتاجها ... وقول ما قالها ...
و كان عندك حوايج حافظ عليهم ... رد بالك منهم .... امالا الكنادر ... رد بالك ...
امشي عليهم وحدة وحدة ..
ولا عاد بيدورو قراية ولا جامعة ولا مدرسة ... ولا حتى روضة ... كله بيولي خبر كان ...كتاب ولا حلقات علم من رأس لرأس
و دورلك على راديو يخدم بالشحن اليدوي ... كان مازال تبي تسمع اخبار ...
و اللي يخدم في مكان بعيد بيبطل ... زي اللي ساكن في الزاوية ويخدم في طرابلس .. معاش بيصيرله من الجيان خلاص ... وممكن يحول من طرابلس مرة وحدة ...
باهي شن الدوة خيرك ... علاش هذا كله ...
شورك ما تندريش بجديات ؟؟
ايه ما نندريش امالا شنو ...
قصدك ما تندريش ان بينقطع الضي علي ليبيا ... سنة كاملة ؟
وممكن اكثر .... معاش بيجيها ضي ... بينقطع عليها كلها ... من اولها لاخرها ... و شوف شن اللي بيوقف وقتها ...
شنو ؟؟
ايه وخيرك مش عاجباتك انت ... الضي بينقطع على البلاد كلها ... معاش في حاجة اسمها كهرباء ... يعني التلفزيونات و الغسلات والثلاجات و مضخات المية و الموبايلات و المقسمات و محطات البنزينة و شركة الغاز و مصانع المشروب و غيرها من المصانع و الطيارات و السيارات و المطارات و المؤسسات و الفاكسات و الطابعات و الكمبيوترات و مكنات التصوير ...
و الانترنت و الاستيراد و التصدير و الكتب و المناهج و وسائل الايضاح و الشاورما و الطابونة و الفيلوات و الروائح و الجيلاطي و النقالات و المايكرو ويف و الفرن وغسالة المواعين و العاب الاطفال كلها معاش في ولا عاد بيدورها حد
اني انراجي فيها بالساعة والدقيقة ...
وعلاش .؟
شن عاجبك فيها ..وانت بتولي انسان حجري .!!
اللي عابجني فيها ...؟
تعال انقولك ...
بنولو زي قبل ...
نهتمو ببعضنا ... معاش الاصحاب امقعمزين وكل واحد شاد موبايله ايبربش فيه و يبعت لاصحابه اللي بحداه في رسائل ..
معاش في تواصل خلاص ... التلفزيون ما خلى فيها عيلة ولا حشمة ولا اخلاق ولا حياء ولا نخوة ... ضيع الوقت و هدم الحياش ...
السفر برة ما جابلنا الا الهم و العياط و المشاكل ... و المرض والافكار الغريبة علينا و على دينا
التلفونات و الموبايلات ... ساعدت المرضى في هتك الاعراض و هدم الحياء و هدم البيوت ... و تفكيكها ... الصغار اتخدو ..الكبار .. متخدين اصلا ...
باهي كلامك على عيني وراسي لكن طفية الضي شن بدير ...؟
بتفتك من كل مضاهر الحياة الكذابة ... اللي حابساتك و حباسة الناس ... و بتخليك اتنوض بدري .. و تخدم خدمة صح .
و تشقى بروحك . ما تسمع الاخبار الا بعد وين ... و المأسي ما توصلك الا بعد وين وين ، وما تشقى الا بنفسك و الي حواليك
و ما في تلفزيون بيصير فيها تقعميزة العالة و الشاهي و التهدريز و تقارب الافكار بين الاهل والابناء و فتح الدوة بيناتهم ،
و بيولو الجيران يضوقو في بعض ... في اللي طيبوه ...
و النسون بيقعدن في حياشهن ما عندهن وين طالعات الا زيارات الجيران ..
حتى اسواق ماعاد في ... و التريس بتمشي ادور شن تخدم باش اتحصل ما تاكل في يومها ... الحصيلو ... بتولي الحياة ... بسيطة جدا ... من جديد ما فيهاش تعقيد ...
و امتى بيطبقوه القرار هذا ...؟
اه شنو؟
قصدي امتى بينطفى الضي ؟
يا ودي هذي ما نندري ...
وانت منو قالك؟
انا ؟
ايه انت !
زعمة ايصير منها الدوة اهيا ... من غير طفية ضي ؟
يا ودي هذي امهئه ...
شكرا

0 التعليقات: