بقعة واحدة ، لسان واحد ، سماء واحدة ، والبحث عن الاتفاق الجوهري

.

الأحد، 5 أبريل، 2009

نطيحة

By 2:05 ص
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته 



نفرح بزيادة مولود جديد ... ولدا كان أم بنت فزيادة الأبناء زينة في هذه الدنيا...

الأم الأب الأهل الأصحاب الأحباب الجيران كلهم يفرحون ويباركون المولود وسلامة الأم وتنشط حركة الزيارات والتهاني والهدايا التي تسجل كدين على المهداة إليه ليعيدها في مناسبة لاحقة... 


كل ذلك لا بأس به ، وجيد أن يستغل الناس هذه المناسبة للتواصل والتهادي والفرحة والمشاركة ...
ولكن هل تعتقدون أن هذا المولود سيفرح بهذا خصوصا إذا ما أختير له أسم غريب عجيب لا لون ولا شكل له...


أخبرت بأن صديقا لي قد رزق بمولودة ففرحت له وقيل لي أنه إختار لها اسم حلا
لا تعليق
رزقت إبنة خالتي بمولودة فإختارت لها إسم إلين ؟؟

سألناها ما هذا وماذا يعني فقالت أنه إسم نقش ستار الكعبة

لا تعليق


إبنة فلان إختير لها إسم أليانة سألنا ما المعني قالوا أنه من القران


لا تعليق


وهناك الكثير من الأسماء الغريبة العجيبة التي يتم إختيارها لمواليد هذه الأيام
ألم يفكر الآباء والأمهات في تأثير هذا الإسم على صاحبه؟
فلكل امرئ نصيب من اسمه ... أم أن النطق والإعوجاج فيه وتقاربه مع أصحاب الحضارة الطاغية يكفي؟


رزقت أختي طفلة فأسمتها فاطمة... فإستغرب بعض الناس من أختيار هذه التسمية الآن في هذا الوقت ...


هل تذكرون ما هو إسم سيدة نساء الجنة ؟


اه نعم الجنة ، هل تذكرون ؟ الجنة ؟


وكلما تحدثت إلى أحدهم لماذا هذا الإسم يقول أنه فتح القرآن وإختار منه هذه التركيبة من الحروف ...
و على ذلك فسأسمي إبنتي نطيحة فهي كلمة من القرآن والإبن سأسميه بئس المصير والبنت الثانية سأختار لها إسم القارعة وقعه جميل أيضا...


والإبن الثاني سيكون إسمه رضيت لكم الإسلام دينا ...


هل من تعليق؟ إنه من القرآن أليس كذلك ! ألا يعجبك القرآن؟

هل يعقل أن نتخلى حتى عن أسماءنا ؟ ومن أجل ماذا ومن؟


إرضاء للزوجة? أم الأهل؟
أم إرضاء للمجتمع ، أم هي الموضة و يجب مجاراة العصر؟


نعم صحيح نسيت اعذروني فلسنا في أيام أمي وأمك...


وما همنا في تأثير الإسم على صاحبه ... المهم أن ينادى بلحن كألحان أسماء المسلسلات ... و يكون ... هاي و كلاس ...


شكراً...

0 التعليقات: