بقعة واحدة ، لسان واحد ، سماء واحدة ، والبحث عن الاتفاق الجوهري

.

الثلاثاء، 22 يوليو، 2014

رمال ... هل تهمك؟

By 3:11 ص
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته ...






- ليبيا ... هل تهمك؟

- انا ؟

- نعم انت ...

- لا ... لا تهمني

- كيف لا تهمك الا تهتم بالوطن؟

- نعم لا تهمني ليبيا ...

- وما الذي يهمك اذا ؟

- ما الذي يهمني؟

- نعم ما الذي يهمك ان لم تكن ليبيا لا تهمك؟

- ليبيا ليست الا ارض ... كغيرها من الارض ... و كلها ارض الله ...

- نعم هي ارض ولكنها الوطن

- الوطن ... قد يكون له معان كثيرة ... أكثر من مجرد بقعة أرض ... أعمق من مساحة اسميت اسما و اعطيت وصفا و رسم لها على الخريطة خطا ...

- لا تتفلسف علي ... اعترف انت لا تهمك بلدك؟

- ما يهمني يا رفيقي ...

- لا تقل رفيقي حتى تبين موقفك بشكل واضح ...

- حسنا ... ما يهمني يا عزيزي ...

- قلت لست عزيزك حدد موقفك هيا ...

- كما تحب ... يحبون وصف يا صديقي ... و لست صديقي ... ولكن ما يهمني هو ... اهم من ليبيا ... اهم من الوطن ... او ما يحب كثيرون تسميته وطن ...

- لا تكثر الحديث اريد اجابة محددة بنعم او لا ...

- ما يهمني هو الانسان يا حبيبي ... الانسان الذي يعيش على الارض ... أي أرض ... الانسان الذي هو اكرم ما في الارض ... و لأجله وجدت الأرض ... فما نفع ان تسمي بقعة من الارض بوطن ان لم يكن للانسان فيها أي مكان ...

- ما فائدة ان تسمي مكانا محدد في الخلاء بوطن ... ان لم يكن هذا المكان يجمع الانسان باخيه الانسان لزرع المحبة في الانفس؟

- ما الفائدة من الصراخ و النواح ...

- كفاية فلسفة قلت لك ... تكاد تقنعني ...

- اتدري ... انه في زمن ما ... كان هناك ندابات ...

- ندابات؟

- نعم ... هن تماما كالمغنيات في الافراح ..( زمزامات ) غير ان مهنتهن الحضور في المآتم ليقمن فيه العويل و الندب ( لطم الخدود و الجيوب  أي صدور) وهو لاظهار غلاوة الميت على اهله ... و بالطبيعة فانهن يتمنين ان لا يتوقف الحال و يخرجن من عزاء الى اخر ... حتى يقبضن الثمن ... مع انهن كن يفرغن شحنات سلبية بصراخهن و نديبهن و عويلهن ... و معها يقبضن الثمن و معه وجبة عشاء ربما ...

- ما بالهن ؟


- حال الكثيرين عندما يتحدثون عن ما يسمونه وطن ... تماما كالندابات ... يندبون و يولولون و يصرخون ... حزنا و هما و غما ...

- و هذا طبيعي عندما ترى وطنك ينزف ...

- ينزف؟ ... انت تتصرف و تتحدث كالمرأة البلهاء ... التي ترى جرح إبنها و تصيح على زوجها الغير موجود بان يعالج ابنها ويوقف النزف ... في حين انها تمسح دموعها بمنشفة في يدها ... فهمت؟

- لا لم افهم ...

- ما رأيك ان نندب قليلا على هذا الوطن؟


- نندب؟ الم تقل انك لا يهمك هذا الوطن؟

- نعم لا يهمني ...

- على ماذا ستندب اذا؟

- على الانسان فيه .... الانسان الذي فقد قيمة نفسه و لم يعطها حقها ... لن اتفلسف ولن ازيد عليك في الكلام ... هذه حياتك و بامكانك ان تستغلها كما تحب ... اندب ... اصرخ ... اجلس تفرج و من ثم عاود النديب و النحيب و العويل ... و كأنك تشاهد مباراة ... و أنت تعرف ان اللعب ليس كالمشاهدة ...

- بدأت تتكلم كأنك أبي ... رحمه الله ...


- الم أقل لك ... فقدانك لمعنى الاهتمام بالانسان ... جعلك تهتم بان ترغب في أن تجد خدمات في بلدك لن تكون قادرا على اداء حقها و دفع ثمنها ...

- انت تفتح بوابة اخرى على نفسك ...


- لا ... ساصمت ... و اهتم بما استطيعه ... و اعمل لما قدرني الله ان اعمل فيه ... وليس هناك حاجة لان يبح الصوت في النواح مادام بالامكان ان نوصي بخير و ننصح لتجنب سوء ... ولو بقلبك و ذلك أضعف الايمان ...
ولتهتم انت بالوطن ... و كأني بك ستستمر في الاهتمام به و ان فرغ من الانسان ...



شكراً

0 التعليقات: